الخطة الاستراتيجية

انطلاقاً من سعي جلالة الملك عبدالله الثاني إلى خلق نظام تعليمي تربوي يحقق التميز والإتقان والجودة من خلال استثمار الموارد البشرية والفرص المتاحة والمعرفة كثروة وطنية استراتيجيةً، سعت الجامعة الهاشمية جاهداً بكل إمكانياتها نحو التميز والإرتقاء بتأسيس وإنشاء عدد من الكليات المتميزة والكوادر المساندة لرفع جودة التعليم في الأردن.

 

إن الأردن هو جزء مهم من المنظومة البيئية العالمية الذي يسعى دائماً للتخفيف من أشكال التصحر والإستنزاف الجائر لموارده الطبيعية وتلوث مياهه الشحيحة والتي تأثرت تأثراً ملحوظاً بمشاكل الضخ الجائر للمياه والإحتباس الحراري والتلوث السريع الناجم عن الإستخدام الخاطئ لمصادره الطبيعية. إن الأردن وهو يقف على أبوب مرحلة شابة طموحة، يسعى بكل إمكانياته إلى تحقيق مبدأ التنمية المستدامة والإكتفاء الذاتي، معتمداً على إحداث التوازن الممكن بين سياسات التطوير في استغلال المصادر الطبيعية. ولمواكبة السياسات الوطنية الهادفة نحو التميز سعت الكلية نحو تحقيق التوازن ما بين الإستغلال الأمثل للموارد الطبيعية المتاحة واستدامتها للأجيال القادمة.

 

وتسعى الكلية دائماً للمساهمة في الخطط الإستراتيجية على المستوى الوطني لمعالجة المشاكل البيئية من خلال وضع خطة استراتجية للسنوات الخمس القادمة باعداد كوادر مؤهلة ومزودة بالتقنيات الحديثة للتعامل مع المشاكل البيئية والتوسع في تخصصات الهيئة التدريسية في المواضيع البيئية المختلفة وتطوير البنية التحتية التي يتطلبها البحث العلمي من تجهيز المختبرات العلمية بالاجهزة والمواد التي يتطلبها لتنفيذ مثل هذه الابحاث. إضافة إلى أنها تساهم في زيادة الوعي البيئي من خلال البحث العلمي التطبيقي وإقامة الندوات وورشات العمل المتخصصة والإستشارات الفنية المتخصصة لكل من القطاعين العام والخاص إضافة إلى الاهتمام في استخدام التكنولوجيا الحديثة في الإنتاج الزراعي و مكافحة التصحر.

 

         ومواكبة لرؤى جلالته والتي تهدف إلى تعزيز القدرة على البحث والتعليم، وضمان مساهمة الأفراد في بناء إقتصاد متجدد مبني على المعرفة يسهم في تحقيق تنمية مستدامة ورفع مستوى معيشة أفراد المجتمع. فإن ضرورة وجود مؤسسة علمية شاملة تضم في مفهومها جميع الموارد الطبيعية كالزراعية والمائية والنفطية والمعدنية والبادية والتنوع الحيوي وغيرها إضافة إلى علاقاتها مع البيئة تطلَب وجود كلية الموارد الطبيعية والبيئية كوحدة أكاديمية مميزة وفريدة تحوي برامج دراسية متكاملة تركز على استخدام التقنيات الحديثة بما في ذلك نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والشبكة المعلوماتية كوسائل هامة للتقويم والمتابعة والتخطيط المستدام لتنمية الموارد الطبيعية والمحافظة على البيئة بحيث تكون رافداً مهما لمتطلبات السوق المحلية والعربية والعالمية.

 

الخطة الإستراتيجية للكلية