المسؤولية المجتمعية

 

 

خدمة المجتمع والمسؤولية المجتمعية

 

السياسات والخطط حول العلاقة مع المجتمع

تعرف بأنها تحديد الاحتياجات المجتمعية للأفراد والجماعات والمؤسسات، وتصميم الأنشطة والبرامج التي تلبى هذه الاحتياجات عن طريق الجامعة وكلياتها، ومراكزها البحثية المختلفة بغية إحداث تغيرات تنموية وسلوكية مرغوب فيها، إن الخدمة التي تقدمها الجامعة لمجتمعاتها على أنها " نشاط ونظام تعليمي موجه إلى غير طلاب الجامعة، ويمكن عن طريقة نشر المعرفة خارج جدران الجامعة وذلك بغرض إحداث تغيرات سلوكية وتنموية واجتماعية في البيئة المحيطة بالجامعة.

الخدمات والأنشطة التي يقدمها المكتب للمجتمع

تتنوع مجالات خدمة المجتمع وتتعدد طبقا لظروف وإمكانيات كل جامعة على حدة وكذلك طبقا لظروف المجتمع المتغيرة ، ولذلك نجد هناك تباينا واضحا بين ما تقدمه الجامعات في هذا المجال وأيا كانت تلك المجالات فإنها عبارة عن أنشطة وممارسات بهدف تحقيق التنمية الشاملة للمجتمع في جوانبها المعرفية المختلفة (الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية) وذلك عن طريق استغلال كل القدرات الفعلية والمصادر المادية لمؤسسات التعليم العالي لتحسين أحوال المجتمعات.

 

أنواع الخدمات التي يمكن تقديمها:

  • محاضرات توعوية وإرشادية بما يتناسب مع احتياجات المجتمع المحلي.
  • المشاركة في أعمال الصيانة والنظافة (إن أمكن) داخل الجامعة وخارجها.
  • إيجاد تعاون مشترك مع مؤسسات المجتمع المدني من خلال مساعدتهم في اعداد دراسات ومشاريع بشكل علمي تطبيقي بغية تمكين تلك المؤسسات من الحصول على دعم مادي لتنفيذ الأنشطة والبرامج التنموية لخدمة المجتمع.

 

آلية العمل:

  1. حصر القطاعات التي ستقدم الخدمة لها.
  2. القيام بزيارات ميدانية لتحديد احتياجات ومتطلبات هذه القطاعات.
  3. وضع برامج تنفيذية محددة الأهداف والغايات ومبينة على الاحتياجات المختلفة لكافة الفئات المستهدفة (ضمن تواريخ وأوقات محددة).
  4. تمكين مؤسسات المجتمع المدني من الاستفادة من خبرات الاكاديميين واصحاب الاختصاص في اعداد دراسات ومشاريع تنموية تمكنهم من الحصول على تمويل من جهات مانحة خارج الجامعة.

 

 

مساهمات الهيئة التدريسية والطلبة في خدمة المجتمع

من أجل تحقيق أهداف مكتب تنمية وخدمة المجتمع ولترسيخ مفهوم العمل التطوعي لدى طلبة الجامعة سيكون عمله ضمن المحاور الآتية:

 

  1. محور الطلبة:

السعي نحو تنمية قدرات الطلبة التدريبية والثقافية من خلال دمجهم في نشاطات المجتمع المدني وتأمين الدعم المادي والمعنوي لهم من خلال تلك المؤسسات كما يلي:

- استقطاب وتحفيز طلبة الجامعة للمشاركة بالعمل التطوعي والبرامج والانشطة الخارجية المجتمعية بالتعاون مع كليات الجامعة لتحقيق أهداف المكتب.

- سيتم إنشاء (نادي العمل التطوعي) وبالتعاون مع الكليات.

- إعطاء محاضرات ضمن مساقات العلوم العسكرية ومستوى اللغة العربية واللغة الانجليزية والتربية الوطنية حول مفهوم العمل التطوعي وتعزيز المشاركة المجتمعية.

 

 

  1. محور أعضاء الهيئة التدريسية:

إن مساندة ودعم أعضاء الهيئة التدريسية للأعمال التطوعية وتشجيعهم على الانضمام لها سوف يسهم مساهمة ايجابية في تحقيق أهداف المكتب، وذلك من خلال:

- الإعلان للراغبين من أعضاء الهيئة التدريسية للمشاركة في الأعمال التطوعية من خلال تعبئة نموذج خاص بأعضاء الهيئة التدريسية يوزع على الكليات والأقسام ويوضع على موقع الجامعة بحيث يكون لهم دور فاعل ضمن فرق العمل التطوعي في كلياتهم.

- تفعيل المادة (13) البند (3) من التعليمات الخاصة بالتقارير السنوية وتمديد فترة التجربة والتثبيت، والمادة (19) البند (2) من التعليمات الخاصة بالترقية والنقل، من التعليمات رقم (9) لسنة 2004،

- تعليمات الهيئة التدريسية في الجامعة الهاشمية، حيث يشار في هاتين المادتين إلى ضرورة أن يكون عضو الهيئة التدريسية المتقدم للترقية أو التثبيت مسهماً في خدمة المجتمع من خلال ما يلي:

* المشاركة في الندوات والمحاضرات وورش العمل داخل الجامعة وخارجها.

* عضوية اللجان داخل الجامعة وخارجها.

*  مساهمته في الدراسات والاستشارات.

* المساهمة في تطوير مؤسسات المجتمع المحلي الصناعية والزراعية والصحية والتربوية وغيرها.

* المحاضرات العامة في مجال التخصص.

* العمل التطوعي العام بكل أشكاله.

* تمثيل الجامعة في المحافل الإقليمية والدولية.

* الكتابة الصحفية والعمل الإعلامي.