عن الدائرة

نبذة 
أنشئت دائرة اللوازم منذ تأسيس الجامعة عام 1995 .
تتولى الدائرة مسؤولية توفير اللوازم واحتياجات الجامعة وتامين المواد واللوازم والقرطاسية وتجهيزات الجامعة بجودة عالية بكافة احتياجاتها ومتطلباتها من مواد إنشائية ولوازم تعليمية ( أجهزة ومعدات وأدوات ) وأدويه وقطع غيار بالكميات المناسبة وفي الوقت المناسب مراعية الجودة وأقل الأسعار وضمن المواصفات المطلوبة وبالتنسيق مع الجهات المختصة بالجامعة وتقوم بتأمين المتطلبات عن طريق الشراء من الشركات والمتعهدين ضمن آلية الشراء المعتمدة وحسب نظام اللوازم والأشغال النافذ رقم 59 لسنة 1999.

تطوير الدائرة :
- تم تطوير الدائرة وفق أنظمة متطورة ومواكبة لكل جديد يساعد على تطوير العملية التربوية والتعليمة في الجامعة بما يتناسب مع رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها حيث تم إنجاز جميع اعمال الحوسبة ليصبح العمل في الدائرة محوسب بالكامل وفق أنظمة متطورة ودقيقة وتم العمل على إدخال نظام الباركود على الأثاث والأجهزة والعهدة.
- تم إنشاء مبنى المستودعات المركزية وتنسيقها وتنظيمها وفق أسس ومعايير مدروسة بما يضمن حسن سير عمليات الاستلام والصرف والسلامة العامة  للمبنى حيث تم توفير طفايات وحساسات بالسقف وخراطيم حريق موزعة بشكل متناسق

 
مهام دائرة اللوازم :
تتولى دائرة اللوازم المهام والصلاحيات المنوطة بهم بموجب نظام دائرة اللوازم والأشغال المعمول به في الجامعة وهي كالتالي :-
- الاتصال بمصادر التوريد داخل المملكة وخارج المملكة وتزويد اللجنة بالمعلومات التي تتوفر لديها عن تلك المصادر.
- توفير اللوازم للجامعة وفحصها وتسلمها وترميزها وتخزينها وتنسيقها في مستودعاتها والتامين عليها وصيانتها وجردها ومراقبة المخزون السلعي ومدى صلاحيته وفقا لأحكام النظام .
- استلام وفحص وترميز المواد وتخزينها في المستودعات المعدة لها وبما يضمن تخزينها بطرق سليمة والمحافظة عليها من أية عوامل قد تؤثر على جودتها وكذلك إجراء عمليات الجرد الدورية للتأكد من تطابق أرصدتها مع السجلات والمستندات إضافة إلى توزيع الاحتياجات من الأثاث والقرطاسية  على الكليات والوحدات والدوائر حسب الحاجة وعند الطلب .
- تصنيف اللوازم والمستودعات الخاصة بها وفق الأساليب الحديثة في إدارة اللوازم .
- خدمة المجتمع المحلي بتقديم الاهداءات للجمعيات والمدارس والمركز الثقافية والتعليمية من الاجهزة والأثاث والكمبيوتر والقرطاسية وغيرها دعما من الجامعة لهذه الجمعيات والمراكز.