أول جامعة أردنية: انجاز دولي مرموق للجامعة الهاشمية بحصول قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة على الاعتماد الدولي NAAB أول جامعة أردنية: انجاز دولي مرموق للجامعة الهاشمية بحصول قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة على الاعتماد الدولي NAAB

أول جامعة أردنية: انجاز دولي مرموق للجامعة الهاشمية بحصول قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة على الاعتماد الدولي NAAB

في انجاز دولي نوعي ومرموق حصل قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة في الجامعة الهاشمية على الاعتماد الدولي من قبل مجلس الاعتماد لبرامج هندسة العمارة NAAB (National Architectural Accrediting Board)، لتكون الجامعة الهاشمية الأولى بين الجامعات الأردنية بالحصول على هذا الاعتماد الأهم لبرامج هندسة العمارة، وقد منح مجلس الـNAAB لبرنامج هندسة العمارة في كلية الهندسة اعتمادًا كاملًا لست سنوات من 2021-2027، وهي المدة الأقصى للاعتماد.

ويعد ال NAAB أهم مجلس اعتماد لبرامج هندسة العمارة والمسؤول عن وضع وتطوير معايير عالية الجودة لاعتماد التعليم الهندسي في مجال العمارة لضمان جودة ومخرجات التعلم في هذا الحقل المعرفي والذي يتم من خلالها مراجعة التجهيزات اللوجستية، المختبرات، الخطط التدريسية، محتوى المواد التدريسية، أساليب التدريس، أعمال الطلبة، الامتحانات لإثبات أن مخرجات التعلم يزود الخريجين فعلا بالمعارف والمهارات المطلوبة لسوق العمل. كما يعد ال NAAB أحد أهم المؤسسات المهنية الدولية ومن أكثرها وثوقا في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم لاعتماد برامج هندسة العمارة.

وقد عبر رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور فواز العبدالحق الزبون عن فخره وسعادته البالغة بهذا الانجاز النوعي الذي تحقق بالاعتماد الدولي NAAB لقسم هندسة العمارة في كلية الهندسة في الجامعة والذي تأتى بجهد استثنائي موصول وعلى مدار السنوات لإدارة وكوادر قسم هندسة العمارة وكلية الهندسة وما رافق كل هذا الجهد الهائل من تحضيرات وإجراءات مهنية تفصيلية ايفاءا بالشروط والمعايير الدقيقة ضمن الاستعدادات للحصول على هذا الاعتماد الدولي الذي يعد إقرارا عالميا بريادة التعليم العالي الأردني والجامعة الهاشمية وكلية الهندسة وقسم هندسة العمارة فيها، وتأكيداً على حرص الجامعة على ضمان تطبيق معايير الاعتماد والجودة عالمياً ومحلياً والذي يؤهلها بدوره للرقي إلى مستوى عال من المخرجات في التعليم العالي الأردني على مستوى المنطقة والعالم، ويترجم واقعا ملموسا رؤية الجامعة "من الهاشمية إلى العالمية"

وأكد الدكتور الزبون أن هذا الجهد في الجامعة الهاشمية والذي يحث الخطى لتحقيق معايير الجودة والاعتماد الدولي للبرامج الأكاديمية ومنها ال NAAB يهدف الى تحقيق كل ما من شانه رفع تنافسية طلبتنا وبما يتسق مع الرؤية الملكية السامية من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم والذي يؤكد على الدوام على أهمية التركيز على التعليم وتطويره وتحديثه، باعتباره أولوية وطنية ومحورا مهما في مسيرة التنمية الشاملة المنشودة وتطوير مهارات شباب الوطن وتمكينهم. وأكد رئيس الجامعة الهاشمية ان الجامعة في هذا السياق تلتقط على الدوام رؤية سادن العلم وقائد البلاد بان تنطلق جامعاتنا الى العالمية وان ترفع من قدراتها التنافسية دوليا واقليميا. وأضاف رئيس الجامعة بأن الجامعة ماضية في استراتيجية الاعتماد العالمي لكافة كلياتها وأقسامها وبرامجها وبما يتوافق مع توجهات وزارة التعليم العالي الأردني برفع مستوى المخرجات التعليمية لمؤسسات التعليم العالي ضمن مؤشرات قابلة للقياس وبالتنسيق مع هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردني وضمن خطة واضحة المعالم متسقة مع رؤية الجامعة الاستراتيجية أكاديميا وبحثيا وإداريا.

وأشاد الدكتور الزبون بالدور المخلص لإدارة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطلبة قسم هندسة العمارة وكلية الهندسة وبالجهد المساند من كافة أقسام كلية الهندسة وأيضا بالدور الداعم لعمادات وكليات ووحدات ودوائر الجامعة ذات العلاقة. وأكد الدكتور الزبون اعتزازه واعجابه بالجهد الكبير الذي انجز على مدار السنوات لتحقيق كافة متطلبات اعتماد ال NAAB والذي واكبه خلال السنتين الماضيتين من خلال متابعته واطلاعه على الجهود والتحضيرات التي تضمنت معارضا لمشاريع الطلبة لمختلف السنوات والمجسمات الناتجة عن تلك المشاريع واعدادا لكافة الملفات والتقارير بما يحقق معايير الاعتماد الدولي وبما يتسق مع مخرجات التعلم المطلوبة لهذه الغاية على مستوى البرنامج والمواد والخطة الدراسية والمختبرات العملية. وأكد الدكتور الزبون انه كان على ثقه بتحقيق هذا الانجاز المرموق بسبب هذا الجهد المحكم وعطفا على ما لمسه وناقشه بشكل مباشر مع لجان الاعتماد الدولية خلال اجتماعات هذه اللجان التقييمية. 

من جانبه فقد عبر عميد كلية الهندسة الاستاذ الدكتور عوني اطرادات عن اعتزازه بهذا المنجز الدولي النوعي للجامعة الهاشمية وهندستها بالحصول على الاعتماد الدولي ال NAAB لقسم هندسة العمارة ليكتمل عقد اقسام كلية الهندسة بالحصول على اهم الاعتمادات الدولية بعد حصول بقية اقسامها على الاعتماد الدولي المرموق ABET كثمرة لجهد عظيم بذلته الأقسام لتحقيق معايير الاعتماد وضوابطه الأمر الذي سيمكن الجامعة الهاشمية من ان تكون ضمن صفوة الجامعات دوليا. وقدم عميد كلية الهندسة شكره وتقديره العميق للعمل المخلص الاستثنائي لادارة واعضاء الهيئة التدريسية والفنية والإدارية وطلبة قسم هندسة العمارة في الجامعة الهاشمية التي بذلت جهودًا عز نظيرها من خلال اجراءات مضنية ومهنية تحضيرا للحصول على هذا الاعتماد الدولي المرموق عالميا وبجهد تراكمي جمعي تظافرت فيه كافة الجهود على مدار السنوات. وأكد الاستاذ الدكتور اطرادات بأن قسم هندسة العمارة عمل ضمن خطة محكمة  من حيث التوثيق والمنهجية والجودة والتقييم والمراجعة، ولتحقيق ذلك تم تشكيل عدة لجان في القسم والتواصل مع ممثلين القطاعات المحلية والنقابات والشركات الحكومية والخاصة وجهات التوظيف والخريجين في مجال هندسة العمارة، وقام القسم بمراجعة أهدافه ومخرجاته التعليمية وتدقيق كافة ملفات المواد والامتحانات والخطط الدراسية وسياسات التقويم المباشر وغير المباشر للطلبة والتدريب ومشاريع التخريج وتقييم خطط تطوير مهارات الطلاب وخاصة في مجال التصميم المعماري والتأكد من توافق المخرجات مع الأهداف وتفاصيل عديدة أكاديمية وفنية وإدارية وكان لها أثر واضح في تعديل الخطط بما يتطلبه السوق المحلي والافليمي. وقدم عميد الكلية شكره البالغ لادارة الجامعة ممثلة بالأستاذ الدكتور رئيس الجامعة الذي دعم كافة مسارات العمل ووجه على الدوام لتذليل اية معيقات وتابع بشكل حثيث كافة الجهود والتحضيرات لتحقيق هذا المنجز، وكذلك أشاد بالدور المؤسسي التشاركي الداعم لعدد من عمادات وكليات ووحدات ودوائر ومراكز الجامعة تحقيقا لهذا المنجز. 

واشار عميد كلية الهندسة إلى أن  التطوير المستمر لجودة التعليم هو أحد أهم العناصر للاعتماد الأكاديمي لهيئة NAAB وبأهداف قابلة للقياس توجب على الاساتذة والطلاب تحقيقها. واضاف الدكتور اطرادات ان هذا الاعتماد الدولي NAAB وقبله اعتماد ABET لبقية اقسام كلية الهندسة سينعكس بشكل كبير على الوثوقية بمخرجات الكلية وطلبتها وكوادرها وسيسهم في تعزيز فرص الخريجين في التوظيف خصوصا ان الكثير من الجهات الدولية والإقليمية المحلية تشترط ان يكون المتقدم للوظيفة خريج كلية معتمدة دوليا، والامر كذلك ينطبق على أعضاء الهيئة التدريسية التي تشترط كثير من المؤسسات الأكاديمية والبحثية الدولية ان تكون لديهم خبرة في مؤسسات معتمدة، وكذلك فان اكتمال عقد الاعتماد العالمي لكافة برامجه سيسهم في وضع كلية الهندسة وبرامجها وكوادرها وطلبتها على الخارطة الدولية وسيرفع من تصنيف الجامعة الهاشمية وكلية الهندسة على مؤشرات التقييم العالمية باذن الله وبما يتسق مع رؤيتها وخططها الاستراتيجية.

وعبر رئيس قسم هندسة العمارة الدكتور احمد الحسبان عن سعادته وكوادر القسم بهيئتيه الأكاديمية والإدارية البالغة واعتزازه بما تحقق من منجز الاعتماد الدولي ال NAAB كأول جامعة أردنية ورقم 17 خارج الولايات المتحدة بعد رحلة عمل طويلة وشاقه تظافرت فيها الجهود بمهنية وإخلاص للقسم والكلية والجامعة لضمان تميز برنامج هندسة العمارة وتفرده ورفع تنافسية خريجيه من خلال إجراءات وعمليات تطوير ومراجعة مستمرة وملفات وتقارير متعددة تم إعدادها مدار عدة سنوات منذ بدء التحضيرات ولغاية تحقيق هذا الانجاز وتم عرضها على لجان التحكيم على مدار السنوات لتاكيد مدى التزام البرنامج الأكاديمي لهندسة العمارة بمعايير الاعتماد NAAB وبمدى سلامة عمليات التوثيق والتأكد مما جاء في تقارير التقييم الذاتي التي تم تقديمها للجان مسبقا وذلك من خلال تحضير ملفات ووثائق مصنفه لإثباتات وتأكيد عدم وجود نقاط ضعف في البرنامج، وكذلك ضمن إجراءات معتمدة لهيئة الاعتماد ال NAAB تم خلالها مقابلة ادارة الجامعة والكلية والقسم وادارات بعض العمادات والوحدات في الجامعة والطلاب وأعضاء هيئة التدريس وزيارات افتراضية ومباشرة للقاعات الصفية والمخبرية وجميع مرافق الجامعة، وكذلك تدقيق آليات ارشفة ومراجعة وتدقيق كافة ملفات المواد والامتحانات والخطط الدراسية.

وأكد الدكتور احمد الحسبان ان القسم قد قدم عدة تقارير مفصله تظهر مدى التزام البرنامج الأكاديمي لقسم هندسة العمارة بالمعايير المعتمدة وان القسم اتخذ كل السبل لإعداد ملفات تظهر عمليات التوثيق والتأكد مما جاء في التقارير من خلال وجود اثباتات تفي بعدم وجود مشاكل الخطط الدراسية ومن مسارات الطالب التفصيلية منذ قبوله في البرنامج ولحين تخرجه ضمن سياق موثق ومؤرشف. وذكر رئيس القسم ان لجان التقييم الدولي أعربت في كافة زياراتها عن إعجابهم بالمشاريع المتنوعة والحقيقية والتجهيزات التعليمية للجامعة الهاشمية ودعم الجامعة للتوجهات لقسم هندسة العمارة وخططه للتطوير وأعجب الفريق بشمولية ودقة وأسلوب كتابة تقارير التقييم الذاتي للبرنامج التي كانت ت PSERمقدم من القسم، ونظام أرشفة أعمال الطلاب والمواد الدراسية المستخدمة، والخطة الدراسية، وخطط المواد، ومعايير أداء الطلاب، ومنهجية  التحليل وخطوات التصميم، مخرجات التعليم، وطرق التدريس المتبعة والتي تضاهي تلك المتبعة بالجامعات العالمية وبالولايات المتحدة الأمريكية تحديدا وبالتعاون الواضح بين أعضاء هيئة التدريس والإداريين مما يعكس الرؤية الإبداعية للقسم والكلية والجامعة. وأكد الدكتور الحسبان بأن القسم وبمساعد ودعم لا محدود إدارة الجامعة وإدارة وكوادر كلية الهندسة والجامعة كان قد اعد لتحقيق الانجاز كل الوثائق والمعارض التي تبرز سياسات التقويم المباشر وغير المباشر للطلبة والتدريب ومشاريع التخريج وتقييم الخطط لتطوير مهارات الطلاب وخاصة في مجال التصميم الهندسي والمعماري والتأكد من توافق المخرجات مع الأهداف وتفاصيل عديدة أكاديمية وفنية وإدارية.

وقدم الدكتور الحسبان شكره الجزيل لكافة الزملاء في القسم عن عملهم بروح الفريق لانجاز كافة التحضيرات وعلى مدار السنوات منذ البدء بالخطوات الأولى لتحقيق هذه الغاية والتي تواصلت بجهد عظيم برغم الجائحة، وان ما تحقق من الحصول على الاعتماد الدولي من NAAB ولمدة كاملة ست سنوات من العام 2021-2027 انما هو ترجمه لهذا العمل الدؤوب.

ويذكر أن هندسة الهاشمية قد حققت بهذا الاعتماد الدولي انجازا متفردا في الأردن بحصول كافة أقسامها على الاعتمادات الدولية الأرقى عالميا ولكافة برامجها على مستوى البكالوريوس مما يجعلها وجهة مميزة للطلبة محليا وإقليميا ودوليا بوثوقية عالية بمخرجاتها العلمية، ويؤكد على تميز الجامعة الهاشمية تحقيقا لرؤيتها من الهاشمية إلى العالمية.

 

أول جامعة أردنية: انجاز دولي مرموق للجامعة الهاشمية بحصول قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة على الاعتماد الدولي NAAB أول جامعة أردنية: انجاز دولي مرموق للجامعة الهاشمية بحصول قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة على الاعتماد الدولي NAAB