استجابةً لمبادرة الملك عبدالله الثاني بإعلان "أسبوع الوئام العالمي بين الأديان" إقامة ندوة فكرية حوارية في كلية الآداب

ندوة حول الوئام بين الأديان للدكتور وائل عربيات والمطران وليم الشوملي

ندوة حول الوئام بين الأديان للدكتور وائل عربيات والمطران وليم الشوملي


 

     مندوبا عن رئيس الجامعة الهاشمية، رعى الأستاذ الدكتور علي الكرمي نائب رئيس الجامعة فعاليات الندوة الفكرية الحوارية التي أقامتها لجنـة كليـــة الآداب الثقافيــــة بمناسبة "أسبوع الوئام العالمي بين الأديان" وتحدث فيها الدكتور وائل عربيات وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية السابق، والمطران وليم الشوملي مطران اللاتين، وأدار الحوار الأستاذ الدكتور عمر الفجاوي. وأقميت في مرج مبنى الحارث الرابع.

وقال المطران الشوملي: "نحن أخوة في الإنسانية وما يجمعنا أكبر مما يفرقنا، وعلينا البحث عن الجوامع والمشتركات بين الأمم والشعوب والأديان لتسعد البشرية وتحيا بالأمن والسلام". كما تحدَّث عن وثيقة الأخوة الإنسانية الصادرة عن المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية "الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين في أبوظبي والتي صدرت بعنوان: "وثيقـة الأخــوة الإنســانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك" التي وقعها شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا التي تسعى إلى الوصول إلى سلام عالمي ينعم به الجميع في هذه الحياة، كما أكدت الوثيقة أن التعاليم الصحيحة للأديان تدعو إلى التمسك بقيم السلام وإعلاء قيم التعارف المتبادل والأخوة الإنسانية والعيش المشترك، وتكريس الحكمة والعدل والإحسان، وأن الحرية حق لكل إنسان: اعتقادا وفكرا وتعبيرا وممارسة، وأن التعددية والاختلاف في الدين واللون والجنس والعرق واللغة حكمة لمشيئة إلهية، قد خلق الله البشر عليها، وأن الحوار والتفاهم ونشر ثقافة التسامح وقبول الآخر والتعايش بين الناس، من شأنه أن يسهم في احتواء كثير من المشكلات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والبيئية التي تحاصر جزءا كبيرا من البشر.

وقال الدكتور عربيات أن المحبة بين البشر هي أساس عقائدي وهي أساس لبناء الدول وقال إن الأديان تتكامل ولا تتنافر، وأكد أن النص المقدس في القرآن والسنة كان أرحم على المسلمين والبشرية من الفقه والتاريخ، فالفقه مشروع اجتهادي وقد تأثر في بعض المراحل بالمشروع السلطوي والسياسي المهيمن، وكذلك أن الفقيه هو ابن بيئته السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

كما أكد على أهمية المواطنة التي لها جذور في تاريخ الدولة الإسلامية فصحيفة المدينة هي مشروع مواطنة حقيقي.  

وذكر الدكتور الفجاوي أن أسبوع الوئام بين الأديان هي مبادرة ملكية سامية يحتفل بيه في الأسبوع الأول من شهر شباط ابتداء من عام 2011. وأضاف أن  الجمعية العامة للأمم المتحدة أقّرت أسبوع الوئام العالمي بين الأديان في عام 2010. وأشارت الجمعية العامة في قرارها إلى أن التفاهم المتبادل والحوار بين الأديان يشكلان بعدين هامين من الثقافة العالمية للسلام والوئام بين الأديان، مما يجعل الأسبوع العالمي وسيلة لتعزيز الوئام بين جميع الناس بغض النظر عن ديانتهم.

 


 
 
 
الدكتور وائل عربيات وزير الاوقاف السابق يلقي محاضرة حول الوئام بين الأديان
الدكتور وائل عربيات وزير الاوقاف السابق يلقي محاضرة حول الوئام بين الأديان