آخر الاخبار
بيان صادر عن عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الهاشمية حول انتخابات الهيئة الإدارية  لمجلس الطلبة السادس عشر

الجامعة الهاشمية

الجامعة الهاشمية


 

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"

        رداً على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وما جرى من تشكيك بسلامة الإجراءات التي رافقت عملية انتخاب مجلس الطلبة، والتقليل من شأن المهنية العالية التي اتسمت بها كافة الأعمال التي قامت بها عمادة شؤون الطلبة وصولاً إلى مجلس طلبة منتخب يمثل النسيج الطلابي بكافة ألوانه، والذي تم اختياره وسط أجواء ديمقراطية نزيهة لم تكن لتتحقق لولا جهود وتحضيرات استمرت قرابة الأربعة أشهر من العمل المتواصل في التخطيط، ورسم خارطة طريق لتكون الانتخابات بالمستوى الذي ظهرت به وبشهادة الأطراف المتنافسة، ومؤسسات المجتمع المدني المختلفة التي راقبت العملية الانتخابية كاملة، وكانت تقاريرها واضحة محايدة واصفة إياها بالسهلة والمنظمة، والمتميزة بنظام القوائم النسبية المفتوحة على مستوى الكلية والجامعة مع حد العتبة، ليتيح لأكبر عدد ممكن من الطلبة المشاركة في هذا الفرح الديمقراطي، وهذا الاستحقاق الطلابي الكبير.

وعطفاً على ما ورد أعلاه فنرجو بيان ما يلي:

أولاً: تم إجراء الانتخابات يوم الخميس الموافق 6/12/2018، حيث تضمنت تجهيز وإعداد (33) موقع انتخابي و(62) صندوق، ولم تسجل أية مخالفة تذكر أثناء عمليتي الفرز والاقتراع.

ثانياً: لم يتلقى مكتب الشكاوى الخاص بالإجراءات الإدارية المتعلقة بانتخابات مجلس الطلبة السادس عشر التابع للجنة العليا للانتخابات في عمادة شؤون الطلبة أية شكوى أثناء سير العملية الانتخابية.

ثالثاً: تم الإعلان النهائي والرسمي عن أسماء الطلبة الفائزين يوم الثلاثاء الموفق11/12/2018.

رابعاً: قرر مجلس العمداء بتاريخ 19/12/2018 تشكيل لجنة برئاسة الأستاذ الدكتور شاهر ربابعة/نائب رئيس الجامعة وعضوية كل من:

-      الأستاذ الدكتور درويش بدران/عميد كلية الطب

-      الأستاذ الدكتور أحمد البدور/عميد كلية الهندسة

-      الأستاذ الدكتور زهير عبيدات/عميد كلية الآداب

-      الدكتور عبد الغفور الزواهرة/عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

-      الدكتور مصطفى الخوالدة/عميد شؤون الطلبة

-      الدكتورة سكينة الزيود/عميدة عمادة التطوير الأكاديمي والتواصل الدولي

تكون مهمتها حضور القسم والإشراف على إجراءات انتخابات الهيئة الإدارية لمجلس الطلبة.

خامساً: تم تحديد الجلسة الأولى والإعلان للطلبة على موقع الجامعة يوم الاثنين الموافق 24/12/2018 ضمن المدة القانونية التي تنص عليها التعليمات الخاصة بمجلس الطلبة (المادة 7/أ)، ولعدم اكتمال النصاب القانوني، قررت اللجنة العليا أن موعد أداء القسم القانوني وإجراء انتخابات الهيئة الإدارية سيكون يوم الأحد الموافق 30/12/2018.

سادساً: في الجلسة الثانية التي عقدت يوم الأحد الموافق 30/12/2018 ، تم تأدية القسم أمام نائب الرئيس وحضور لجنة العمداء التي تم تسميتها من مجلس العمداء ثم البدء بانتخاب أعضاء الهيئة الإدارية للمواقع الثلاث الأولى (رئيس المجلس/نائب الرئيس/أمين السر) والتي تمت بأجواء ديمقراطية، وتصفيق حار من كافة أعضاء مجلس الطلبة الحاضرين والذين بلغوا (73) عضواً، ولم يسجل أية تجاوزات تذكر.

 

وبعد الإعلان عن نتائج المناصب الإدارية الأولى، وفوز بعض الطلبة، قام الطلبة بتهنئة بعضهم البعض وطلبوا استراحة لتأدية صلاة الظهر، ومن ثم العودة لانتخاب أعضاء اللجان.

 

 وفي تمام الساعة الواحدة والنصف تم دعوة الطلبة للجلسة الثانية وبرئاسة عميد شؤون الطلبة لاستكمال انتخاب أعضاء اللجان لمجلس الطلبة، ونظراً لعدم اكتمال النصاب القانوني حيث بلغ عدد الأعضاء الحاضرين (29) عضواً لذا تم رفع الجلسة استناداً لنص المادة (7/ج) بند رقم (1) والتي تنص على الآتي:

" يكون اجتماع المجلس قانونياً إذا حضرته الأغلبية المطلقة لأعضائه"

بعد ذلك رفض عدد من الطلبة ممن لم يحالفهم الحظ بالفوز بأحد المواقع الإدارية للمجلس مغادرة القاعة، وأظهر عدد من الطلبة الاستياء من الإجراءات وكيل التهم، والإساءة للجنة العليا، وشخص عميد شؤون الطلبة، والتطاول على الجامعة ومحاولة إغلاق القاعة ومنع عميد شؤون الطلبة ونائبه ومساعده من الخروج من القاعة.

وبدأ الطلبة يلوحون بعدم مغادرة الجامعة وسرعان ما انظم إليهم عدد من طلبة الجامعة وبعض مؤازريهم من خارج الجامعة، والتهديد بالتصعيد وخلق حالة من التوتر والذي استمر قرابة (9) ساعات، ولم يغادروا الجامعة إلا بعد محاولات كبيرة من الإقناع والتأثير، علماً بأن منصات التواصل الاجتماعي سرعان ما تفاعلت مع الحدث، وكان هناك تطاول غير مسبوق على عمادة شؤون الطلبة، وإدارة الجامعة.

إنّ عمادة شؤون الطلبة تستنكر هذا التصعيد الغير مبرر من قبل مجموعة من الطلبة، وإصرارهم على البقاء في القاعة دون سبب واضح مخالفين بذلك كافة الأنظمة والتعليمات الأمر الذي احدث إرباكاً لإدارة الجامعة وموظفي عمادة شؤون الطلبة، وموظفي الأمن الجامعي.

        علما بأن الجامعة عملت وبطرق شتى لتكون هذه الانتخابات بمثابة خارطة طريق لحياة ديمقراطية ترسم معالم الشارع الطلابي, المبني على قاعدة (تقبل الأخر) وقبول النتائج في حالتي الفوز والخسارة, وتعزيزا للغة الحوار من خلال أنديتها وتحديدا نادي الحوار, والفكر, والسلم المجتمعي, والذي يعمل على تأهيل طلبتها على أسس الخطاب وتعلم أهمية استخدام اللغة المهذبة والأسلوب اللبق لأنه وبذلك سيكون لديه فرصة اكبر لتوضيح نقطة الخلاف وإيصالها. رافضين الأسلوب القطعي في الحوار, والاتجاه الواحد.

        وتعلن عمادة شؤون الطلبة عبر هذا البيان عن تمسكها  بكافة حقوق الجامعة وحقوق موظفيها رافضين ما قام به بعض الطلبة من ممارسات غير مبررة، وخلق حالة من التوتر في البيئة الجامعية الآمنة، والإساءة للجامعة وبما لا ينسجم مع العملية التعليمة والتربوية في الوقت الذي تسجل فيه الجامعة عبر مسيرتها, وانجازاتها المتتالية، والتقدم على كافة الصعد.

رئيس اللجنة العليا للانتخابات/

          عميد شؤون الطلبة

الدكتور مصطفى الخوالدة

 


 
 
 
 Date posted : 08-01-2019
 عدد المشاهدات: 1803
Share this information