آخر الاخبار
للمرة الثانية الجامعة الهاشمية تحصل على جائزة الحسن للتميز العلمي...حضانة الجامعة الأكاديمية تفوز بجائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي
الهاشمية-[16-04-2018] :

               

   سَلَّمَ سمو الأمير الحسن بن طلال المعظم رئيس المجلس الأعلى للعوم والتكنولوجيا، رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني جائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي لمؤسسات التعليم العالي بالمرتبة الثالثة من عن مشروع الجامعة الريادي المتميز "حضانة الجامعة الأكاديمية النموذجية" التابعة لكلية الملكة رانيا للطفولة.

وقال سمو الأمير الحسن بن طلال خلال كلمة له في حفل توزيع الجوائز إن المشاريع الصغيرة يمكن أن تحدث أثرا كبيرا في المجتمع الأردني التي ينفذها أشخاص أو جامعات أو مؤسسات أو مدارس.

وهنأ الفائزين بالحصول على الجائزة التي تعد من أرفع الجوائز العلمية على المستوى الوطني وأضاف أن هدف الجائزة هو دعم الريادة والتميز والتأثير الإيجابي في مختلف المؤسسات الوطنية.

ودعا سموه إلى تكاتف الجهود الوطنية للخروج بخطة وطنية شاملة لتعظيم إيجابيات التعليم العام والجامعي ومواجهة التحديات الوطنية الكبرى التي تواجهنا من خلال تحسين نوعية التعليم، كما دعا إلى إيجاد نظام اعتماد للمدارس في وزارة التربية والتعليم.

كما أكد سمو الأمير الحسن بن طلال على دور الجامعات في تطوير وتحسين البحث العلمي وإيجاد براءات الاختراع وتحويلها إلى مشاريع إنتاجية وتطبيقات ذات مردود اقتصادي للنهوض بالوطن والمجتمع الأردني.

وقال الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني رئيس الجامعة أن الجامعة الهاشمية فخورة بهذه الجائزة التي تحمل اسم سمو الأمير الحسن بن طلال المعظم الإنسان والمفكر المتميز وهي للمرة الثانية تفوز بهذه الجامعة حيث فازت الجامعة بالجائزة الأولى عام 2015 عن مشروعها “مركز تعليم وفحص المهارات السريرية في كلية الطب البشري. كما أن هذه الجائزة تعزز الانجازات النوعية المتميزة التي تحققها الجامعة الهاشمية كمؤسسة وطنية تطمح باستمرار للتميز والريادة والإبداع في شتى المجالات.

كما أشار الأستاذ الدكتور بني هاني إلى أن حضانة الجامعة هي حضانة أطفال أكاديمية نموذجية تم إنشاؤها في حرم الجامعة الهاشمية، وهي الحضانة الأكاديمية الأولى والوحيدة في الأردن. ونظراً لتميز هذه الحضانة فقد تفضلت جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة بافتتاحها رسمياً في 24 شباط 2016. وقامت جلالتها بالاطلاع على تجهيزاتها وبرامجها وشاركت الأطفال في بعض النشاطات التي كانوا يمارسونها. وقدم رئيس الجامعة شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح مشروع الحضانة منذ بداية التخطيط له وحتى الوقت الحاضر وخاصة لكلية الملكة رانيا للطفولة وهي الكلية الوحيدة المتخصصة بالطفولة في الأردن التي أشرفت على إنشاء الحضانة وتقوم بالإشراف الفني والإداري على جميع أعمال الحضانة. كما قدم الدكتور بني هاني شكره للمجلس الوطني لشؤون الأسرة الذي ساهم مع الجامعة الهاشمية في إنشاء هذه الحضانة.

وذكرت الدكتورة أمية الحسن عميدة كلية الملكة رانيا للطفولة ورئيسة مجلس إدارة الحضانة بأن الكلية تفخر بالنجاح الكبير الذي حققته الحضانة منذ إنشائها، حيث قامت الكلية بالتخطيط والإشراف والمتابعة الدقيقة لكافة تفاصيل وإجراءات مشروع الحضانة. وقامت بتنسيق جهود جميع الجهات المعنية في الجامعة وخارج الجامعة لانجاز هذا المشروع المتميز.

وكان أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد الشريدة أعلن عن نتائج الجائزة التي خصصت هذا العام لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني.  وأضاف أنه قد بلغ عدد الطلبات المقدمة إلى مكتب الجائزة في الأمانة العامة للمجلس (25) مشروعاً من قبل (14)  جامعة رسمية وخاصة. وأشار إلى أنه تم اختيار أعضاء لجنة التحكيم وفقا لمجالات وموضوعات هذه المشاريع. وأوضح أن الجائزة التي تأسس عام 1995 تهدف إلى تشجيع النشاطات التعليمية والعلمية والتكنولوجية في المؤسسات المعنية بالتعليم والتدريب في الأردن، وتطوير أداء المؤسسات التعليمية والمعلمين والطلبة.

وأشارت الدكتورة الحسن إلى أن إنشاء الحضانة الأكاديمية يؤكد إيمان الجامعة والكلية بأهمية مرحلة الطفولة المبكرة وبضرورة تمكين المرأة لتقوم بعملها بإتقان وطمأنينة. وقد جاء مشروع الحضانة لتحقيق عدة أهداف من أبرزها خدمة الأمهات العاملات في الجامعة بتوفير مكان مناسب لأطفالهن في مكان عملهن، بحيث تشعر الأم العاملة بالراحة النفسية والرضا والطمأنينة لتواجد طفلها في مكان آمن وقريب منها تتوفر فيه أفضل طرق الرعاية والتربية. وهذا بلا شك يساهم في تمكين ودعم المرأة العاملة في الجامعة. ومن الأهداف الهامة لإنشاء الحضانة هو توفير مكان نموذجي لتدريب طالبات كلية الملكة رانيا للطفولة. ففي الحضانة يتم تدريب الطالبات على أفضل الأساليب والممارسات في رعاية وتربية وتعليم الأطفال بإشراف أعضاء هيئة التدريس في الكلية الذين يحملون درجة الدكتوراه في تربية الطفولة المبكرة ودراسات الطفولة وعلم النفس والتربية الخاصة والإرشاد والصحة النفسية.

وقدمت الدكتورة أمية الحسن الشكر والتقدير للأستاذ الدكتور كمال بني هاني رئيس الجامعة على تبنيه لفكرة مشروع الحضانة وعلى الدعم المعنوي والمادي الكبير الذي قدمه لكلية الملكة رانيا للطفولة لانجاز هذا المشروع. كما قدمت الشكر والتقدير للمجلس الوطني لشؤون الأسرة على مساهمتهم وتعاونهم مع الكلية في انجاز هذه الحضانة النموذجية.

 




 Date posted : 16-04-2018
 عدد المشاهدات: 310
Share this information