آخر الاخبار
نجاح "الجامعة الهاشمية" في الظروف الصعبة... مقالة للمحلل الاقتصادي الأستاذ خالد الزبيدي في صحيفة الدستور


نجاح "الجامعة الهاشمية" في الظروف الصعبة..

مقالة المحلل الاقتصادي الأستاذ خالد الزبيدي- صحيفة الدستور

كثيرا ما يتحقق النجاح والريادة في ظل ظروف صعبة والتحديات الكبيرة، وهذا يتجلى بشكل واضح في الجامعة الهاشمية، إذ تكاد تنفرد بين الجامعات الحكومية بأنها لا تعاني عجزا في ميزانياتها السنوية بالرغم من التكاليف الكبيرة المباشرة وغير المباشرة.

وبرغم أن رئاسة الجامعة من قبل طبيب متمرس في مهنته، إلا أن الإدارة هي من تصنع النجاح وفي أماكن أخرى تمنى بالإخفاق.

وبعد يوم من زيارة قام به رئيس وعدد من أعضاء جماعة عمان إلى الجامعة ومرافقها المختلفة بدا جليا أن هناك مبدأ يطبق بعدالة عنوانه أن لا سلعة وخدمة دون ثمن، وتحويل مساحة صحراوية شاسعة إلى مرافق تعليمية وتدريبية كبيرة، يقدم العلوم المختلفة للطلبة، ويدر مالاً من رمال الصحراء، وتحويلها إلى مزرعة الطاقة المتجددة النظيفة، وإنتاج زراعي من الزيتون وصولا إلى الأعلاف، والى مظلات للطلبة ومواقف للسيارات تدر إيجارا شهريا إلى جانب لوائح للطاقة الشمسية، وهناك تفاصيل أخرى تؤكد أن لكل مجتهد نصيبا في الريادة التي نحن بأمس الحاجة إليها.

البحث العلمي وإضافة تخصصات جديدة نحن بحاجة ماسة إليها منها على سبيل المثال الاستفادة من الصحراء ومقاومة التصحر بزراعة أشجار مقاومة للجفاف لا تستهلك مياها مكلفة، أما إدارة الأموال وان كانت ليست كبيرة كما يعتقد البعض إلا أن المحافظة عليها وتنميتها تقدم حلولا حقيقية لمن يبدد الأموال وأن كانت غير قليلة، فان قانونييّ الطبيعة يؤكدون أن التراكم الكمي سيفضي يومًا إلى تحول نوعي وهذا التفكير والعمل نحن بحاجة إليه في كافة مؤسساتنا وشتى مناحي حياتنا.

إدارة المال بكفاءة والإبداع في إدارة الوقت يمكن أن تساهم في تحسين ظروفنا، فالالتزام والإخلاص والعدالة وتكافؤ الفرص واحترام القوانين قادرة دون عبقرية نقل أوضاعنا من الحال الراهن إلى حال أفضل، وهذا الالتزام مكن اليابان من اعتلاء هرم الاقتصاد العالمي في غضون أربعة عقود بعد أن خرجت مهشمة من أتون حربين عالميتين وتعرضها لقنبلتين نوويتين أمريكيتين حصدت مئات الآلاف من المدنيين أرهقت الأرض ومن عليها.

تفاعل رئيس الجامعة أ.د.كمال الدين بني هاني مع الأسرة التعليمية وإدارة الجامعة يظهر أن التناغم والتزام كل بعمله حسب الوصف الوظيفي يقدم صورة مشرقة يمكن الاستفادة منها، فالوقت له ثمن وفي نفس الوقت له قيمة مضافة يحرص الجميع عليها..وهنا فالتعليم العالي احد أهم محركات النمو المطلوب، فالطلبة على مقاعد الدرس والتعلم هم بناة المستقبل وقادته، فالتعليم من أهم قواعد البناء في إي مجتمع بعيدا عن الواسطة والتدخل، فالتعليم أفضل أنواع الاستثمار في الإنسان وهو إنفاق رأسمالي من طراز رفيع.


 
 
 
 Date posted : 05-03-2018
 عدد المشاهدات: 409
Share this information