آخر الاخبار
مجلة إضاءات الصادرة عن الملحقية الثقافية السعودية تلقي الضوء على إنجازات الجامعة الهاشمية


 

 

أبرز العدد الجديد من مجلة إضاءات ثقافية الصادرة عن الملحقية الثقافية السعودية في عمان الإنجازات التي تحققت في الجامعة الهاشمية من خلال حوار مطور أجرته المجلة مع  رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني،  وأجرى اللقاء  رئيس تحرير المجلة الدكتور محمد عناقرة.

وتحدث السيد راشد النابت الملحق الثقافي والمشرف العام على المجلة في كلمة العدد  بان المجلة تحمل بين أوراقها عدداً مميزاً من المواضيع الثقافية الهامة، جمعت بين الأصالة والمعاصرة المستمدة من روح ثقافتنا العربية المميزة الراسخة التي تؤثر في شخصية الإنسان العربي المسلم المبدع القادر على توظيف إبداعاته في خدمة مجتمعه.

وتاليًا نص الحوار:

1- هل لكم أن تعرفنا عطوفة الدكتور بالجامعة الهاشمية؟

أرحب بمجلة إضاءات ثقافية الصادرة عن الملحقية الثقافية السعودية أجمل ترحيب، ونرحب بالأخوة من المملكة العربية السعودية التي ترتبط مع الأردن بعلاقات أخوية راسخة تقوم على روابط حضارية وتاريخية بين الدولتين والشعبين.

فالجامعة الهاشمية جزء من منظومة التعليم العالي في الأردن الذي يضم (32) جامعة منها (10) جامعات رسمية (حكومية) إحداها الجامعة الهاشمية، والبقية جامعات خاصة، وتملك الجامعة رؤى وخطط استراتيجية ريادية وغير تقليدية وهي مستمدة من الرؤى الوطنية الكبرى.

وقد شرعت الجامعة في تنفيذ خطة طموحة في تحقيق الريادة والتميز في التعليم الجامعي، والبحث العلمي، والنهوض بالمجتمع، والإنتاج العلمي والمعرفي، وإعداد الكوادر البشرية القيادية والمبدعة. وقد باشرت الجامعة مسيرتها التعليمية (بدء الدراسة) عام 1995/1996م. وتقع في محافظة الزرقاء في الوسط الحيوي للمملكة الأردنية الهاشمية، حيث تحتل موقعا استراتيجياً على الطرق الدولية الواصلة بين العاصمة عمان والحدود السعودية.

 ويبلغ عدد طلبتها (24) ألفًا، منهم حوالي (1200) طالب وافد من حوالي (30) جنسيّة عربية وأجنبية. وتقدم لهم رعاية خاصة من خلال شعبة متخصصة. وتوفر لهم مجموعة من الخدمات بالإضافة إلى السهر على راحتهم وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم. وتوفر الجامعة بيئة جامعية صديقة للطلبة الوافدين، كما توفر السكن الجامعي الحديث للطالبات، وبإشرافها المباشر، وتوفر له الأمن والمواصلات.

2- هل تحدثنا عطوفتكم عن عدد كليات الجامعة، وما هي التخصصات والبرامج والمتوفرة لديكم، وهل هناك تخصصات وبرامج فريدة بالجامعة؟

تضم الجامعة (16) كليةً، و(3) عمادات، وتقدم العديد من التخصصات والبرامج الفريدة والنوعية على المستوى المحلي والعربي، حيث تقدم (52) تخصصاً في مرحلة البكالوريوس، و(25) تخصصاً في مرحلة الدراسات العليا (الدكتوراه، والماجستير، والدبلوم العالي). 

3- ماذا تحدثنا عن الجسم الأكاديمي في الجامعة، وماذا عن طبيعة وخصوصية أعضاء هيئة التدريس في الجامعة؟

وتتميز الجامعة الهاشمية بوجود كادر تدريسي شاب على درجة عالية من الكفاءة من خريجي الجامعات العالمية المرموقة، وهو كادر متنوع في المدارس العلمية والفلسفات التعليمية، تتوافر لديه روح الفريق والعمل الجماعي والنشاط بالبحث العلمي.

ويبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس حوالي (750) عضوا من خريجي أرقى الجامعات العالمية الأميركية، والكندية، والأسترالية، والبريطانية، النيوزيلندية، والألمانية، والفرنسية، والعربية. والجامعة تعمل على إدامة الابتعاث بصورة مستمرة لأفضل الجامعات العالمية وذات التصنيف العالمي المتقدم. بما يضمن استمرار ضخ الدماء الجديدة في الجسم الأكاديمي، وقد حصل العديد منهم على جوائز علمية وبحثية عالمية.

 و"الهاشمية" في مقدمة الجامعات الرسمية في نسبة أكاديمي إلى إداري، وهي بحدود (أكاديمي واحد مقابل (2ر1) إداري).

4-     هل لكم أن تحدثنا عن المشاريع التعليمية والبحثية والاستثمارية الكُبرى في الجامعة؟

تقدم الجامعة الهاشمية نموذجًا وطنيًا في الريادة والإنجاز قابلًا للتطبيق والتعميم، وقد التزمت بــ"جودة إدارة الموارد" البشرية والمالية للوصول إلى الاستقرار المالي والاقتصادي، والاعتماد على الذات الذي انعكس على تحسين نوعية التعليم. وعملت ضمن خطة منهجية بتقديم حلول للتحديات الوطنية.

فالجامعة حققت الاستقرار الاقتصادي والمالي في ظل ظروف مالية صعبة يعاني منها الأردن، فنحن الجامعة الحكومية الوحيدة التي لم تَتَلقَّ دعما ماليا مباشرا من الحكومة، وللعام السابع على التوالي، وهي معتمدة على مواردها الذاتية. وليس عليها أية ديون، أو قروض، ولا تعاني من أي عجز، وذلك من خلال الرُشد في اتخاذ القرار المالي والإداري، مقابل زيادة رواتب العاملين بـنسبة (70%) خلال السنوات الخمس الماضية.

وقد نفذت الجامعة مجموعة واسعة من المشاريع الكبرى  Mega Projectالتعليمية والبحثية والاستثمارية، بقيمة (100) مليون دينار، منها (14) مليون دينار منحة خليجية كريمة من المملكة العربية السعودية الشقيقة، ودولة الإمارات العربية الشقيقة.

5 - ماذا عن حصول الجامعة على الجائزة الذهبية في جائزة الإمارات للطاقة الشمسية لهذا العام 2017؟

نعم، لقد كانت الجامعة الهاشمية من أوائل المؤسسات الأردنية التي نفذت مشاريع الطاقة الشمسية، حيث قدم مشروعنا النموذج لكثير من المؤسسات والجامعات الأردنية والعربية، وكان له أثر إيجابي كبير في نشر الثقافة والوعي بأهمية الطاقة الشمسية، فقد أصبحت الجامعة بيت خبرة متقدم في الطاقة المتجددة، وقد كانت هناك عدوى إيجابية بين المؤسسات والجامعات والاستفادة من خبرات الجامعة في تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة.

وقد قمنا بنشر الوعي لدى المجتمع المحلي وطلبة الجامعة وطلبة المدارس للتعريف بالطاقة المتجددة، ونؤكد على أن أي زيارة طلابية للجامعة يجب أن تتضمن زيارة مشاريع الطاقة الشمسية مما يرفع من الوعي المجتمعي.

أما بخصوص فوز الجامعة بالجائرة الذهبية في "جائزة الإمارات للطاقة" حيث فازت عن فئة "ربط مشاريع الطاقة الشمسية بالمباني الكبيرة/أكثر من (500) كيلوواط"، وذلك من بين (210) مؤسسة في (21) دولة عربية وأجنبية؛ وذلك تقديراً لـ"لإنجازات التي حققها المشروع في مجال تقديمه لأفضل حلول كفاءة الطاقة البديلة، والتأثير على المجتمع لاسيما في المناطق حيث الطاقة نادرة، ومستوى الابتكار في دمج الطاقة الشمسية داخل المبنى".

6- ماذا تحدثنا عن الحضانة الأكاديمية النموذجية في الجامعة؟

يوجد في الجامعة حضانة فريدة ومتميزة، فهي حضانة نموذجية أكاديمية تقدم خدمة حيوية للعاملين في الجامعة، وتوفر فرص التدريب للطلاب، ويكون الإشراف لأستاذة كلية الملكة رانيا للطفولة وهي الكلية الوحيدة في الشرق الأوسط المتخصصة بالطفولة.

7- هل لكم أن تحدثنا عن المختبرات الرقمية المتطورة في التصوير الإشعاعي، والربوتات Robotics، والتعليم الإلكتروني؟

أنشأت الجامعة مختبرا حديثا لتحليل الصور الطبية عالية الدقة من أجل تدريس طلبة كلية العلوم الطبية المساندة، ويعد الأول من نوعه في الأردن من حيث التجهيزات والبرمجيات, وتم توفير كافة الأجهزة التعليمية والتدريبية المتطورة في مختلف مختبرات الجامعة إذ وفرت الجامعة عدد من الربوتات Robotics لتدريب طلبة كلية الهندسة. كما عملت على تطوير وتحديث كافة مختبرات تكنولوجيا المعلومات تماشيا مع خطة الجامعة في التحول إلى التعليم الإلكتروني (الرقمي)، وهناك مادة إلكترونية في كل قسم على الأقل حيث يبلغ عدد الأقسام (54) قسما، وستكون جميع معاملات وإجراءات الجامعة إلكترونية بداية العام الحالي.

8- هل تنافس الجامعة الهاشمية على مراتب متقدمة ضمن التصنيفات العالمية؟

نؤكد لكم أن الجامعة متقدمة في مختلف التصنيفات، وهي مهتمة جداً في ضمان الجودة والاعتماد الدولي، وهناك تقدم كبير جدا في جميع التصنيفات العالمية، فقد  تقدمت في تصنيف الويبومتريكس Webometrics من بين الجامعات العالمية، وحافظت على المركز الثالث محليا، و(24) عربيا. كما حلت هذا العام بين أول ألف جامعة على مستوى العالم في أهم تصنيف عالمي هو تصنيف التايمز للتعليم العاليTimes Higher Education. كما وصُنِّفَتْ، ضمن أفضل (250-300) جامعة عالمية في مجموعة دول بريكس والاقتصادات الناشئة لعام 2017 وفق تصنيف التايمز العالميTimes HE BRICS، الذي يشمل الجامعات في (50) دولة. وحصلت على مركز متقدم عربيا في التصنيف العالمي للجامعات U.S. News 2017.

9- ما مدى التعاون العلمي والبحثي مع الجامعات الأميركية والأوروبية؟

حرصت الجامعة على بناء علاقات أكاديمية وبحثية عالمية واسعة، وبخاصة مع الجامعات العالمية المرموقة في سبيل تبادل الخبرات والطلبة وأعضاء هيئة التدريس، وإجراء البحوث المشتركة، إذ تم عقد شراكات مؤسسية مع نخبة من الجامعات العالمية المرموقة لغايات الابتعاث، وإيفاد الطلبة، وتبادل أعضاء هيئة التدريس.

10- هل تعطي الجامعة الهاشمية للمرأة خصوصية واهتمام؟

نؤمن إيمانًا مطلقًا بدور المرأة، انطلاقا من ديننا الحنيف الذي كرَّم المرأة، فقد كان لها دور عظيم في الحضارة العربية والإسلامية، فالبرغم من أن المرأة تشكل نصف المجتمع إلا أنها مسؤولة عن النصف الأخر بالتربية والتنشئة. ولذلك أخذت الجامعة على عاتقها تمكين المرأة فعلا لا قولا، فعُيّن فيها أكبر نسبة سيدات في مجلس العمداء بنسبة (50%) من مجموع أعضائه، وقد تكون هذه النسبة من أفضل النسب على المستوى العالمي. كما تم تعيين أول سيدة نائب رئيس في الجامعة. وتشكل الجامعة بيئة داعمة للمرأة الطالبة والأكاديمية والإدارية، ما يحفز القيادات النسائية للعمل والتطور، وبناء قيادات نسائية أكاديمية.

11- هل لكم أن تحدثنا عن النشاطات اللامنهجية للطلبة داخل الجامعة وخارجها، ومدى مشاركة الطلبة السعوديين بهذه النشاطات؟

         تتميز الجامعة الهاشمية بكثافة النشاطات اللاصفية وهي نشاطات منهجية مخططة وهادفة، فالجامعة حريصة على تخريج كفاءات علمية منتمية ومعتدلة وتقبل الآخر، وتكافح الإرهاب والتطرف كون جزء من الحرب على الإرهاب هي حرب فكرية وأيدلوجية وتعليمية في الأساس، لذلك تم تكثيف نشاطات بناء الجانب الفكري المعتدل الذي يتقبل الآخر، ويحترم الاختلاف والتنوع. وفتم طرح مساقات لتعزيز القيم الإنسانية، ومساقات فض النزاعات بالطرق السلمية وقبول الآخر، وأصبح جزء من مساق التربية الوطنية مختبرا عمليا من خلال حملات التطوع والنظافة وزراعة الأشجار وخدمة المجتمع الجامعي والمحلي.

وتضم الجامعة (26) ناديا طلابيا من ضمنها نادي الطلبة الوافدين، وأشقاؤنا وأبناؤنا من الطلبة السعوديين يساهمون وينخرطون في جميع النشاطات ولديهم مكتب متخصص لرعاية شؤونهم، ويقدم لهم برنامج من الرحلات، ومعرض للتعريف بالثقافة والتاريخ السعوديين، كما هناك فرصة مفتوحة لهم للمشاركة في مسابقة "مبدعو الهاشمية" ضمن محور مخصص لهم وهو "التميز والتفوق للطلبة الوافدين".

12- هل لكم أن تحدثنا عن الإنجازات النوعية في مسيرة الجامعة الهاشمية الأكاديمية؟

لقد هيّأت الجامعة بيئة محفزة على الإبداع والابتكار، وكرَّست قيم الانتماء والمواطنة الصالحة، وعززت من نشاط البحث العلمي الجاد. كما تقوم باستمرار بإعادة النظر بالخطط الدراسية في الجامعة ليصبح خريج الجامعة الهاشمية أكثر تميزا، ويحافظ على مركزه المتميز في سوق التوظيف للظفر بفرص العمل المنافسة.

وقد أضحت "الهاشمية" أحد أهم بيوت الخبرة العربية التي تساهم في مواجهة التحديات الاقتصادية والمالية بالاعتماد على الذات من خلال استثمارات مستدامة، وتقديم حلول مستدامة لمعالجة التحديات الوطنية الكبرى في الطاقة، والمياه، والأمن وإدارة الأزمات، وبناء القيادات الطلابية، وتمكين المرأة، وإدارة الندرة، ودمج أولي الضرر، وتحسين التعليم بتطوير بنية التعليم، ودعم البحث العملي، وبناء القدرات البشرية التي تحتاجها المؤسسة.

ونظرا لما حققته الجامعة من إنجازات عديدة، فقد أَنعَمَ صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين عليها بــ "وسام الاستقلال من الدرجة الأُولى" عام 2016؛ وذلك "تقديراً للمستوى المتميز الذي حققته الجامعة منذ تأسيسها، وإنجازاتها الريادية في رفد مسيرة التعليم العالي ودعمه، وتميزها في المجالات التعليمية والعلمية والبحثية، واستخدام الطاقة المتجددة وتطبيقها في مرافق الجامعة".

13- هل استفادت الجامعة الهاشمية من المنحة الخليجية وتحديدا المنحة السعودية، وما هي المشاريع التي تم تنفيذها؟

         نعم، ولله الحمد، فقد كانت الجامعة الهاشمية من أوائل الجامعات والمؤسسات الأردنية التي استفادت من المنحة الخليجية، وهي منحة كريمة ومهمة وصلت إلى قيمة (4) ملايين دينار أردني، وتم استثمارها في تشييد مباني كليتي الملكة رانيا للطفولة والملكة رانيا للسياحة والتراث، بالإضافة إلى دعم التعليم التقني في الجامعة وتحديث المشاغل الهندسية، وإنشاء مختبر الفيزياء الذرية.

وفي هذا المقام أتوجه بالشكر الجزيل والتقدير الكبير لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وحكومة المملكة السعودية الشقيقة، والشعب السعودي الشقيق، حيث ساهمت هذه المنحة في الإنجازات التي حققتها الجامعة، وكان للمنحة السعودية الدور الكبير في إنجاز العديد من المشاريع في الأردن، وهي منتشرة في مختلف المناطق وشملت جميع الفئات.

14- هل هناك تعاون علمي وتبادل أكاديمي ما بين الجامعة الهاشمية والجامعات السعودية؟

التعاون مع الجامعات السعودية الشقيقة لم يرتقِ إلى مستوى الطموح، ونعمل على تعزيز وزيادة التعاون مع الجامعات السعودية التي تحقق نتائج متقدمة في التصنيفات العالمية، ونسعى إلى التعاون العلمي والبحثي مع الجامعات السعودية التي تميزت بالعديد من الميزات، ومن هذا المنبر نوجه الدعوة لرؤساء الجامعات السعودية الشقيقة لزيارة الجامعة الهاشمية، للتعاون في مجال البحث العلمي، وتبادل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، كما أن لدى الجامعات السعودية خبرة واسعة في ضمان الجودة، والتعليم الإلكتروني.

 

15- هل تُحدثنا عن الطلبة السعوديين الدارسين في الجامعة الهاشمية، وكم يبلغ عددهم، وما هي التخصصات التي يدرسونها؟

يتميز الطلبة السعوديون الدارسون في الجامعة بالاجتهاد والمثابرة في التحصيل العلمي المتميز، وينخرطون في نشاطات الجامعة بشكل كبير، ويبلغ عددهم (93) طالبةً وطالبًا موزعين على مختلف التخصصات، وأغلبهم يلتحقون بكليات: الطب، والعلوم الطبية المساندة، والتمريض، والصيدلة، والهندسة وغيرها من الكليات.

16- ماذا عن البترول الأخضر في الجامعة؟

توسعت الجامعة في المساحات الخضراء بزراعات غير تقليدية، بتكثير بذور شجرتي: الهوهوبا، والجاتروفا، فالجاتروفا نبتة صحراوية تنتج بذور غنية بالزيت (الوقود الحيوي Biodiesel). والهوهوبا تنتج زيوت طيارة (طبية) تستخدم زيوتًا تجميلية. وهناك حوالي (1000) شتلة من هاتين الشجرتين لإكثارهما؛ كون بيئة الجامعة مناسبة لها فهما يتحملان الملوحة والحرارة.

17- حدثنا عن منهجية الجامعة في دعم البحث العلمي، وماذا تقدم للباحثين من رعاية وتشجيع؟

وفق القانون، على الجامعات الأردنية أن تخصص (5%) من موازنتها لأغراض البحث العلمي في حين تخصص الجامعة (6%) من موازنتها للبحث العلمي بواقع (2) مليون دينار أردني، ويتم صرف جميع تلك المبالغ على إجراء البحوث العلمية بالإضافة إلى الدعم من صندوق دعم البحث العلمي، والدعم الخارجي من الاتحاد الأوروبي. هذا بالإضافة إلى أن الجامعة تدعم رسوم النشر في المجلات العلمية المحكمة، وتخصص مكافآت للنشر في مجلات عالمية محكمة ذات التأثير العالمي، كما تضاعف الراتب لأعضاء هيئة التدريس في أثناء قضائهم سنة تفرغ علمي في جامعات عالمية مرموقة.

18- هل هناك متابعة واهتمام من إدارة الجامعة للطلبة السعوديين الدارسين في الجامعة الهاشمية؟

تخصص الجامعة خدمات متنوعة وشاملة للطلبة الوافدين من خلال مكتب متخصص لرعاية شؤونهم، وتقديم الخدمات لهم، وتذليل الصعوبات التي تواجههم، وتوفر لهم جميع سبل الراحة والتسهيلات للتركيز على الدراسة والتحصيل العلمي وصقل الشخصية من خلال توفير نشاطات متنوعة تلبي احتياجاتهم ورغباتهم، ولذلك نحرص على رعاية ومتابعة شؤون الطلبة السعوديين والوافدين. كما توفر الجامعة سكنًا نموذجيًا للطالبات وتوفر له الأمن الجامعي والمشرفات المتخصصات، والمواصلات على مدار الساعة.

19- هل هنالك خطة استراتيجية للجامعة للمرحلة القادمة؟

تنفذ الجامعة خطة استراتيجية ريادية تتطلع إلى المستقبل وإلى السنوات القادمة وهي ترتكز على تخريج كفاءات تتوافق مع التحولات العلمية والتكنولوجية العالمية، وقادرة على التكيف مع تلك التحولات المتسارعة في مختلف مجالات المعرفة وحقول العلم والتكنولوجيا، والاستمرار في مواجهة التحديات التي تواجه الأردن والمنطقة في أمن الطاقة، والمياه، والغذاء، وإدارة الأزمات، وتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر، وتعزيز تخريج الكفاءات البشرية المؤهلة والمنافسة في سوق العمل المحلي والعالمية، وبناء القيادات الطلابية لمواجهة تحديات الغد المتغيرة.

كما تتطلع الجامعة إلى تفعيل المنطقة الحرة الاستثمارية في الجامعة بواقع (1800) دونم، وتأهيل الأراضي، وتوفير الخدمات الأساسية للمستثمرين. وتتميز المنطقة بمجاورتها لأكبر منطقة حرة في الأردن، وقربها من الحدود السعودية، والطرق الدولية، وتتوسط المدن الرئيسية في الأردن، وتوفر الأيدي العاملة المؤهلة، والطاقة الشمسية.

20- هل من توجيهات وإرشادات تقدمها للطلبة السعوديين الدارسين في الجامعة؟

 أوكد أولا أن مكتب رئيس الجامعة مفتوح لجميع الطلبة السعوديين، ونحرص على جودة التحصيل والتفوق العلمي لهم، والانخراط في كافة النشاطات، واكتساب تجربة غنية ورائدة في الأردن، وزيارة المعالم السياحة والثقافية والأثرية في الأردن، ونأمل أن يكونوا خير سفراء لبلدهم السعودية في الأردن، وعند عودتهم خير سفراء للأردن في السعودية.

21- هل من كلمة توجهها لأبناكم الطلبة السعوديين الدارسين في الجامعة، وأيضا متابعي مجلة إضاءات ثقافية؟

نسعى إلى مد جسور التعاون والحوار بين الشعوب من خلال الثقافة والتعليم لمواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية، حيث أن الثقافة هي الحصن الحقيقي للأمة.

 


 
 
 
 Date posted : 09-07-2018
 عدد المشاهدات: 2122
Share this information