"نُقوشٌ عَرَبِيَّةٌ شماليَّةٌ من بادية المفرق" كتاب جديد للأستاذ الدكتور سلطان المعاني
الهاشمية-[07-02-2018] :


صَدَرَ لأستاذ النقوش والحضارات العربية القديمة في كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث في الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور سلطان المعاني كتاب جديد بعنوان ""نُقوشٌ عَرَبِيَّةٌ شماليَّةٌ من بادية المفرق" من منشورات وزارة الثقافة/المفرق مدينة للثقافة الأردنية.

والكتاب يعتمد على دراسة علمية ومسحية للدكتور المعاني والدكتور مهدي الزعبي من كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث وهي دراسة مدعومة من عمادة البحث العلمي في الجامعة الهاشمية.

وكَشَفَ الكتاب عن أعداد جديدة من النقوش العربية الشمالية التي تعرف بنقوش الحرَّة الأردنية نسبة إلى الحرَّة في البادية الشمالية الشرقية الأردنية، أو النقوش الصفوية نسبة إلى منطقة الصفا والعائدة إلى فترات ما قبل الإسلام من القرن الأول قبل الميلاد ولغاية القرن الرابع الميلادي، وهي نقوش على الحجارة البازلتية البركانية، وتجمع النقوش بين الكتابات والرسومات، والتي تشكل وثائق كتبها العرب القدماء في شؤون حياتهم اليومية والذاتية كما تكشف عن بعض جوانب الحياة وأنساقها الدينية والاجتماعية والقبلية السياسية وعلاقة العرب الصفويين مع بعضهم بعضًا ومع غيرهم من قبائل وممالك العرب مثل الثموديين والأنباط ومع غيرهم من الشعوب مثل الرومان والفرس وغيرهم.

ويوثق الكتاب من خلال تصوير النصوص والرسومات النقشية وترجمة معانيها إلى العربية الفصحى وأسهم في إثراء المجال اللغوي في اللهجات العربية القديمة والعربية الفصحى، وفي الجانب الحضاري عكست النقوش مظاهر مهمة في حياة العرب قبل الإسلام عمومًا والعرب الصفويين خصوصًا، وبعض الكتاب لمدومنة نقوش تكشف عن أسماء أعلام جديدة سواء أكانت أسماء أشخاص أو قبائل أو آلهة أو أمكنة وحملة الرسومات الصخرية دلالات دينية واقتصادية واجتماعية مختلفة رسمت صورة واضحة عن طبيعة حياة أصحاب هذه النقوش.

ويذكر الكتاب أن الخط الصفوي والذي يضم (28) حرفًا من اُشتق من الخط العربي الجنوبي المسند، ولكنه أكثر ليونه، وحروفه غير مزواة، وأشكالها متعددة ومختلفة نسبيًا باختلاف الحجر والنَقَّاش وأداة النقش، ولا يوجد اتجاه واحد للكتابة في النقوش الصفوية".





 Date posted : 07-02-2018
 عدد المشاهدات: 656
Share this information