آخر الاخبار
الجامعة الهاشمية مؤتمتة بالكامل اعتبارا من مطلع العام المقبل
الهاشمية-[31-12-2017] :



أطلق رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني اليوم الأحد 30/12/2017 الحزمة النهائية من نظام إدارة الجامعة الالكتروني الذي يشمل الأنظمة الإلكترونية (الرقمية) الأكاديمية والإدارية، ونظام سير المعاملات الإلكترونية (الرقمية) المتضمن التوقيع الإلكتروني على كافة المعاملات بحيث تصبح الجامعة بيئة إلكترونية شاملة أكاديميا وإداريا، وأكد الدكتور بني هاني على أن الجامعة قررت تحويل المعاملات الورقية إلى الكترونية مع بداية العام 2018 بحيث يتم الاستغناء عن إرسال الكتب الرسمية الورقية بشكل كامل والاكتفاء بإرسالها بشكل الكتروني باستثناء بعض المعاملات القليلة التي تتطلب التشريعات السير بإجراءاتها ورقياً.   

وأضاف الدكتور بني هاني أن هذا الانجاز الكبير على الصعيد الوطني يأتي تنفيذا للرؤى الملكية السامية في التحول الإلكتروني ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة لتكون الأردن من الدول الرائدة في العصر الرقمي المتسارع في التطوير والتغيير والتنافسية.

وقال الدكتور بني هاني خلال حفل الإطلاق: "إن الجامعة ماضية في خطتها لتطوير وتوسعة المنظومة التعليمية الإلكترونية تسهيلا للإجراءات التي تضاهي مثيلاتها في جامعات العالم المتقدم". معربًا عن ارتياحه الكبير لما يقوم به مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم الإلكتروني في الجامعة من إيجاد بيئة تكنولوجية حديثة تغطي احتياجات الجامعة الحاسوبية وتطوير الأنظمة المختلفة.

وأضاف الدكتور بني هاني "أن الجامعة توظف تقنية المعلومات والاتصالات التفاعلية بشكل واسع في التعليم والإدارة، وذلك لتوفير بيئة تعليمية غنية ومتعددة المصادر تخدم العملية التعليمية بجميع محاورها"، وقَدَم رئيس الجامعة شكره للقائمين بالمركز من مبرمجين ومهندسين وفنيين وإدارة على إنجازهم المتطور قائلاً: "إنها جهود استثنائية" التي تخدم العملية التعليمية"، وقد أطلق رئيس الجامعة على كادر المركز لقب عقل الجامعة ودماغها الإلكتروني.

وذكر الأستاذ الدكتور أحمد الخصاونة مدير مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم الإلكتروني أن عملية التشغيل والتحديث لأنظمة الجامعة الشاملة تمت بسلاسة ومهنية وتقنية عالية من قبل كوادر المركز، دون أية عقبات على أنظمة الجامعة مما أدى إلى استمرار أعمال الجامعة دون تعطيل أبداً، مؤكدا أن الأنظمة الإلكترونية بحاجة إلى تطوير مستمر حيث أن البيانات في العصر الحالي وحسن وإدارتها تعد "عصب أي مؤسسة وعقلها" حيث تحوي كافة البيانات والمعلومات الإلكترونية، فالجامعة تتميز ببيئة إلكترونية حديثة، وتقدم خدمات إلكترونية واسعة جدا، تشمل الخدمات الأكاديمية والإدارية، والبوابات الطلابية، والجهات الخارجية المتعاملة مع الجامعة.

وقال الدكتور الخصاونة أن المركز له تجارب وخبرات رائدة في مجال تطوير الأنظمة والبرامج الإلكترونية لعدد من المؤسسات الرسمية والخاصة والأكاديمية والتجارية في الأردن من خلال الاستشارات الفنية، وتبادل الخبرات التي تسهم في تطوير مستوى الخدمات والإجراءات المحوسبة فيها، مبينا أن المركز لديه القدرات والكفاءات المؤهلة والمتخصصة في تقديم مختلف الخدمات الإلكترونية المتطورة التي تراعي حاجات المستخدمين بشكل ديناميكي متميز.

        وتقدم الدكتور الخصاونة ببالغ شُكره لإدارة الجامعة والى دائرة المشاريع ولجنة ومكتب العطاءات ودائرة اللوازم ودائرة الهندسة والصيانة والى دائرة الأمن الجامعي ودائرة الخدمات العامة ودائرة البئية والسلامة العامة ووحدة الشؤون المالية وقدم شكرة الى كلية الامير الحسين بن عبدالله الثاني وكلية الهندسة والكوادر الأكاديمية والادارية بالكليتين لتقديمهم كافة اشكال الدعم والمساعدة والأستشارة لمواكبتها لحاجات المركز المتزايدة في تطوير البنى التحتية الإلكترونية، ودعمها الموصول لمتطلبات التوسع والتطوير، وتقديمها للمبادرات التي تهدف إلى رفعة الجامعة وتقدمها في كافة المجالات، مؤكدا الدكتور الخصاونة بأن طواقم المركز وبالتعاون مع مختلف الدوائر والوحدات في الجامعة انجزت الكثير ، إضافة إلى توفير الدعم التقني والفني المستمر للجامعة. وأضاف أن كوادر المركز وبالشراكة مع مختلف دوائر الجامعة عملت على مواجهة الزيادة في أعداد الطلبة بافتتاح مختبرات حاسوب وانترنت متعددة في مختلف الكليات والمعاهد في الجامعة، وحرصت على توفير كافة احتياجات الطلبة من أجهزة ومستلزمات وشبكات اتصال سلكية ولا سلكية تغطي مختلف مرافق الحرم الجامعي.

        وأضاف الدكتور الخصاونة أن المركز عمل على تحديث منظومة البرامج الإلكترونية في الجامعة حيث طور وعدَّلَ مايزيد على (4000) برنامجا خلال الفترة القليلة الماضية بما يتواءم مع متطلبات العمل والانظمة الجديدة. مؤكدا أن هذه البرامج تم تطبيقها للتأكد من عملها بصورة سليمة .وأشارا الى أن المركز يقدم محاضرات تفاعلية الكترونية بالتعاون مع أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني داخل الجامعة وخارجها بالاضافة الى المستوى الاقليمي، من خلال الربط الالكتروني المباشر الذي يتوفر في المختبرات المعدة لهذه الغاية. وكذلك يستفيد الطلبة من مراجعة المحاضرات الدراسية ذات العلاقة بتخصصاتهم ، وقد تم ذلك بالتعاون مع الأقسام الأكاديمية في كلية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات وقسم هندسة الحاسوب في كلية الهندسة حيث تضم هذه الأقسام نخبة من العلماء الأجلاء.

وذكر السيد بكر صالح مدير دائرة البرمجة وتطبيقاتها أن الأنظمة المؤتمتة تشمل جميع أنظمة الجامعة الإدارية والأكاديمية، وأنظمة سير المعاملات، والأرشفة الالكترونية، وإطلاق موقع الجامعة الإلكتروني الجديد، وبوابة الموظف بحلة جديدة، وبوابات الطالب الإلكترونية، والامتحانات الإلكترونية، وجميع الأعمال الأكاديمية والإدارية الإلكترونية الأخرى، وتم عمل الفحوصات اللازمة لضمان كفاءتها والحماية والآمان الكافي لها.

  وتحدث عن أهمية نظام تتبع سير المعاملات الكترونيا والذي يعتبر مكملا لنظام الديوان والأرشفة الالكترونية، بحيث يراعي النظام  الجديد السهولة والدقة في استرجاع المعاملات، وتخفيف العمل على موظفي الديوان حيث تم إتاحة المجال لجميع الموظفين المعنيين بالمراسلات استطلاع كافة الإجراءات  ودون الحاجة إلى مراجعة موظفي الديوان. وتقليل العمل اليدوي من مراسلات وتصوير والتي كانت تستنزف الوقت والجهد. وتقليل التكاليف على المدى القصير والطويل وتقليل الأوراق وتكلفة عملية المحافظة عليها وتكلفة أماكن تخزينها بالإضافة إلى     إمكانية تتبع السجل الزمني لجميع الإجراءات التي تمت  لجميع المراسلات بين الدوائر الكترونيا. وإمكانية عمل النظام من خارج الجامعة. وتم مراعاة الربط مع الهيكل التنظيمي في دائرة الموارد البشرية في صلاحية العمل على النظام. وتم مراعاة الخصوصية لبعض المراسلات وحمايتها بشكل كامل.

وبنهاية الحفل سلم رئيس الجامعة بتكريم مدراء الدوائر ورؤساء الشعب والموظفين في المركز على جهودهم بهذا المنجز العظيم.














 Date posted : 31-12-2017
 عدد المشاهدات: 753
Share this information