آخر الاخبار
الجامعة الهاشمية تقدم النموذج في قيادة المجتمع وتقديم الحلول الإستراتيجية للتحديات الوطنية الكُبرى
الهاشمية-[22-11-2017] :

            

الجامعة الهاشمية (1995-2017)

دائرة العلاقات الثقافية والعامة

قَدَمَتْ الجامعة الهاشمية، نموذجًا وطنيًا في النجاح والريادة والإنجاز، وقابلًا للتطبيق والتعميم، وذلك ضمن رؤية إدارة الجامعة، وجهود العاملين فيها.

 والتزمت الجامعة بــ"حُسن إدارة الموارد" البشرية والمالية للوصول إلى الاستقرار المالي والاقتصادي، والاعتماد على الذات الذي انعكس على تحسين نوعية التعليم، ودعم البحث العلمي، وتكثيف النشاطات اللاصفية الهادفة، وصقل شخصية الطلبة وبناء القيادات الطلابية وتخريج الكفاءات المؤهلة والمنافسة.

وانطلاقا من دور الجامعة الهاشمية كبيت خبرة وطني يقع على عاتقه مسؤولية وطنية قدمت الجامعة حلولا مستدامة للتحديات الكبرى في الطاقة، والمياه، والأمن وإدارة الأزمات، وتمكين المرأة، وتحسين ظروف أولي الضرر، وتحسين الوضع المعيشي للعاملين، والسير نحو الجامعة الإلكترونية.

 

الجامعة تتزين بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى

أَنعَمَ صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني المعظم على الجامعة بــ "وسام الاستقلال من الدرجة الأُولى"؛ وذلك "تقديراً للمستوى المتميز الذي حققته الجامعة منذ تأسيسها، وإنجازاتها الريادية في رفد مسيرة التعليم العالي ودعمه، وتميزها في المجالات التعليمية والعلمية والبحثية، واستخدام الطاقة المتجددة وتطبيقها في مرافق الجامعة". وتسلمه رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني خلال احتفال المملكة بعيد الاستقلال بتاريخ: 25/5/2016.

 

الجائزة الذهبية في جائزة الإمارات للطاقة الشمسية 24/10/2017

فوز الجامعة بالجائرة الذهبية في "جائزة الإمارات للطاقة" عن فئة "ربط مشاريع الطاقة الشمسية بالمباني الكبيرة"...من بين (210) مؤسسة في (21) دولة.

فقد تَسَلَّمَ رئيس الجامعة، الثلاثاء 24/10/2017، الجائزة الذهبية من "جائزة الإمارات للطاقة" في فئة "مشاريع ربط الطاقة الشمسية بالمباني-المشاريع الكبيرة/أكثر من (500) كيلوواط"، وتنافست الجامعة مع (210) مؤسسة من (21) دولة عربية وأجنبية. وذلك تقديراً لـ"لإنجازات التي حققتها المشروع في مجال تقديمه لأفضل حلول كفاءة الطاقة البديلة، وأفضل الممارسات الرائدة في كفاءة الطاقة البديلة والاستدامة وحماية البيئة والتنمية المستدامة ". ودعما لـ"لأفكار النيرة، والعقول المبدعة، والمشاريع الخلاقة، وتطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة. وتنص أسس جائزة فئة ربط المشاريع الكبيرة، أن يسهم المشروع  في حل التحديات للحصول على الطاقة، والتأثير على المجتمع لاسيما في المناطق حيث الطاقة نادرة، ومستوى الابتكار في دمج الطاقة الشمسية داخل المبنى، وتنفيذ خطط تمويل مبتكرة، وتطبيقات الطاقة الشمسية المنتجة والتي تستخدم لأغراض أخرى غير توليد الطاقة.

 

حُسن إدارة الموارد..والاعتماد على الذات...وتحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي

فالجامعة الهاشمية هي الجامعة الرسمية (الحكومية) الوحيدة في الأردن التي لم تتلقَ دعما ماليا مباشرا من الحكومة، وللعام الـ(7) على التوالي، وليس عليها ديون، ولا تعاني من العجز، وفي نفس الوقت زادت رواتب العاملين لديها بـنسبة (70%) خلال السنوات الخمس الماضية.

 

بناء القدرات البشرية والاستمرار في ضخ دماء جديدة في الجسم الأكاديمي

  تم تعيين (419) عضو هيئة تدريس جديد من خريجي أفضل الجامعات العالمية، وابتعثت (278) موفدا إلى الجامعات العالمية المرموقة (الأميركية والبريطانية والاسترالية والكندية والنيوزلندية والأوروبية).

-    كما لم تقم بتعيين أي موظف إداري منذ خمس سنوات حيث نقص عدد الإداريين بواقع (200) موظفا إداريا، مما جعل الهاشمية في مقدمة الجامعات الرسمية في نسبة  الأكاديمي إلى الإداري (1-1.2).

-    "تَحَسَنَ" أداء العمل في الجامعة بالرغم من تناقص عدد الإداريين، وذلك بفضل التحفيز، وحوسبة الإجراءات داخل الجامعة.

-    كما تم ضبط النفقات (الكماليات، والمظاهر الاحتفالية) حيث تم توفير في عام 2012 (7.1) مليون دينار دون أن يؤثر ذلك على متطلبات العملية التعليمية والبحثية.

 

التوسع في المشاريع الكبرى   Mega Project التعليمية والبحثية والاستثمارية

-    السخاء في بناء مشاريع التعليمية والبحثية والاستثمارية الكبرى بقيمة (100) مليون دينار، منها (86) مليون دينار من ميزانية الجامعة ، و(14) مليون دينار منحة خليجية (الإمارات والسعودية).

-    وهي على النحو التالي:

1-  مشروع الطاقة الشمسية "شمس الهاشمية" بطاقة (5) ميغاواط، وبكلفة (5.6) مليون دينار من ميزانية الجامعة، ما خفض فاتورة كهرباء الجامعة السنوية من (2.5) مليون دينار إلى (صفر) دينار، وتصدر إلى شبكة الكهرباء سنويا بقيمة (2) مليون دينار.

- وتم استرداد كلفة المشروع خلال سنة وستة أشهر فقط، وهي مشروع بيئي مستدام يغطي احتياجات الجامعة وتوسعها لــ(30) سنة قادمة، للمشروع عدة فوائد تعليمية، وبحثية، وبيئية، واقتصادية، وتوعوية، وينقسم المشروع إلى ثلاثة أقسام:

 أ- مزرعة (محطة) طاقة شمسية (4) ميغاواط، بمساحة (70) دونما.

 ب- ممر أخضر مُضلل للطلاب بقدرة (1) ميغاواط، وبطول (1) كم، يَقْسِم الحرم الجامعي إلى نصفين، ويُشكل منظرا معماريا جماليا، ويحمي الطلبة من حرارة الشمس في الصيف، ومن المطر في الشتاء.

ج – مظلات لسيارات العاملين في الجامعة.

2 - إنشاء مباني كليات وقاعات صفية ومختبرات وخدمات واستثمارات بمساحة (130) ألف متر مربع، وهي على النحو التالي:

-  مبنيان للقاعات الصفية الحديثة يتسعان لــ(6500) طالبا، بكلفة إجمالية (22) مليون دينار أردني، وبدأ التدريس فيهما منذ بداية الفصل الحالي 2017/2018، وهما:

أ‌-  مبنى الملك الحسين الباني للقاعات الصفية – باني الأردن الحديث (ممول من المنحة الخليجية بقيمة (11) مليون دينار).

ب – مبنى الملك الحارث الرابع للقاعات الصفية (الملك النبطي الذي بنى خزنة البترا وقنوات المياه فيها) (وهي المَعْلَم الوحيد في الأردن الذي سُمي باسمه) لتعزيز انتماء الطلبة للإرث الحضاري الوطني العميق. (كلفة المبنى (11) مليون دينار ممول من ميزانية الجامعة).

2) جاري تنفيذ مبنى كلية العلوم الصيدلانية بكلفة (16) مليون دينار أردني (ممول من ميزانية الجامعة)، وهي أحدث وأكبر كلية صيدلة في المنطقة، و(يضم مختبرات صيدلانية تضاهي مختبرات مصانع الأدوية العملاقة).

3) جاري تنفيذ مبنى كلية الملكة رانيا للطفولة (مبنى الملك ميشع المؤابي للقاعات الصفية)، بكلفة (4) مليون دينار، ممول من المنحة الخليجية (المملكة العربية السعودية).

4) جاري تنفيذ بناء مركز دفاع مدني (أخضر) من ميزانية الجامعة (670) ألف دينار.

5) إنشاء الحضانة الأكاديمية النموذجية في الجامعة يشرف عليها أساتذة كلية الملكة رانيا للطفولة وهي الكلية الوحيدة المتخصصة في الشرق الأوسط. وافتتحت الحضانة جلالة الملكة رانيا العبدالله بتاريخ: 25/2/2016.

6) تم طرح عطاء لإنشاء أكبر وأحدث كلية رياضة، وإستاد رياضي أولمبي، وصالة أرينا في الجامعات الأردنية يتسعان لحوالي (25) ألف متفرج، وبكلفة (12) مليون دينار ممول من ميزانية الجامعة.

7) إنشاء مختبر المهارات السريرية (مستشفى افتراضي) لتدريب طلبة الطب منذ السنة الأولى على المهارات السريرية (العملية).

8) الانتهاء من إنشاء عدة مختبرات رقمية متطورة في التصوير الإشعاعي والروبوتات وتكنولوجيا المعلومات.  

9) تم طرح عطاء لإنشاء رابع أكبر "مختبر أنظمة إنشاءات" Structural Lab Systems على مستوى العالم لإجراء بحوث وفحص الإنشاءات العملاقة ومعداتها بالتعاون مع جامعة تكساس في أرلنغتون الأميركية (وهو مشروع علمي بحثي- استثماري)، بكلفة (4.5) مليون دينار.

10)  تم طرح عطاء لإنشاء محطة تحلية مياه ضمن مواصفات عالمية بكلفة (1) مليون دينار (ميزانية الجامعة)، لتحلية مياه آبار الجامعة المالحة حيث تضطر الجامعة حاليا لشراء مياه عذبة بكلفة (600) ألف دينار سنويا، وسيتم استخراج الشوائب وإعادة تصنيعها واستخدامها.

11)   تم طرح عطاء لإنشاء مختبر متطور لاستخراج الماء من الهواء، بكلفة (2) مليون دينار، سينتج يوميا (10) آلاف لتر ماء من أنقى المياه.

12) طرح عطاء لإنشاء "فندق تعليمي نموذجي" في حرم الجامعة بالتعاون مع جمعية الفنادق الأردنية.

13) السعي لإنشاء مركز إقليمي "للبيانات العلمية".

14) السعي لإنشاء مركز بحثي متخصص في دراسات المرأة.

 

 

تقدم مستمر في التصنيفات العالمية

 

     حققت الجامعة الهاشمية مراتب متقدمة في أهم التصنيفات العالمية للجامعات المرموقة، وهي:

-  تقدمت للعام الخامس على التوالي في تصنيف الويبومتريكس Webometrics من بين الجامعات العالمية، وحافظت على المركز الثالث محليا، و(24) عربيا.

-  المرتبة (800+) على مستوى جامعات العالم، و(23) عربيا، و(3) محليا في أهم تصنيف عالمي هو تصنيف التايمز للتعليم العالي Times Higher Education 2017 .

-  وصُنِّفَتْ، ضمن أفضل (300) جامعة عالمية في مجموعة دول بريكس والاقتصادات الناشئة لعام   2017 وفق تصنيف التايمز العالمي Times HE BRICS ، الذي يشمل الجامعات في (50) دولة.

-  حصلت على المركز (37) عربيا حسب التصنيف الأميركي العالمي للجامعات U.S. News and World Report لعام 2017.

 

تمكين المرأة ضمن رؤية مؤسسية وبقفزات نوعية ومستمرة

     دعم المرأة للوصول إلى المواقع الأكاديمية إذ يتشكل مجلس العمداء من (50%) من الأستاذات العميدات، وقد تكون هذه النسبة من أفضل النسب على المستوى العالمي. كما تم تعيين أول سيدة نائب رئيس في الجامعة.

§         بيئة أمنة وداعمة للمرأة الطالبة والأكاديمية والإدارية، ما يحفز القيادات النسائية للعمل والتطور، وبناء وخلق قيادات نسائية أكاديمية.

 

تكثيف النشاطات اللاصفية للطلاب ودعم وتطوير العمل الطلابي ومراعاة الجندر

        

   إطلاق مسابقة "الهاشمية المبدعة" ضمن (18) حقلاً إبداعيا تبلغ قيمة جوائزها (10) آلاف دينار سنويا.

         تدعم العمل التطوعي بقيمة (10) آلاف دينار سنويا.

         يوجد (26) ناديا طلابيا فاعلا في الجامعة.

         تنفذ الجامعة خطة طموحة لتدريب وتأهيل وتوعية الطلبة من خلال برامج متعددة ومتنوعة.

         الجامعة وضعت، نظاما انتخابيا متطورا، القائمة النسبية المفتوحة مع حد العتبة، عام 2012، وهي أول مؤسسة أردنية تطبق هذا النظام الانتخابي الديمقراطي المتقدم.

 

دعم البحث العلمي ورعاية الباحثين

أعلى جامعة تخصص ميزانية للبحث العلمي بنسبة (6%) من إجمالي الميزانية، وتخصص مكافآت للنشر في المجلات العلمية، وانجاز براءات الاختراع.

 

إنشاء كليات واستحداث تخصصات وبرامج فريدة

         أنشأت الجامعة، كلية الأمير الحسن للأراضي الجافة لتكون الكلية الأولى المعنية بتخريج كفاءات متخصصة بتطوير البادية الأردنية التي تشكل (80%) من مساحة الأردن، وتم تخصيص منح لطلبة الكلية.

-        طرحت برنامج "إدارة الأزمات والكوارث" بالتعاون مع المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، وهو برنامج فريد من نوعه على مستوى المنطقة.

         والجامعة بصدد إنشاء كلية للدراسات الحكومية، تطرح تخصصات عدة من أبرزها تخصص الدراسات الإستشرافية (المستقبلية) في مرحلة البكالوريوس لبناء الكفاءات البشرية الوطنية والإقليمية.

 

توسعة المساحات الخضراء بزراعات غير تقليدية...(البترول الأخضر)

تم تكثير بذور شجرتي: الهوهوبا، والجاتروفا، فالجاتروفا نبتة صحراوية تنتج بذور غنية بالزيت (الوقود الحيوي Biodiesel ). والهوهوبا تنتج زيوت طيارة (طبية) تستخدم كزيوت تجميلية. وهناك حوالي (1000) شتلة من هاتين الشجرتين لإكثارهما؛ كون بيئة الجامعة مناسبة لها في تتحمل الملوحة والحرارة.

 

الجامعة الهاشمية...تطور مستمر...وإنجازات نوعية....وطموح لا حدود له.......

تسعى الجامعة الهاشمية، منذ مباشرة التدريس فيها عام 1995، إلى تحقيق الريادة والتميز في التعليم والبحث العلمي والنهوض بالمجتمع، وتهيئة بيئة جامعية محفزة للإبداع والابتكار، وتكريس قيم الانتماء والمواطنة الصالحة.

وتقدم الجامعة برامج دراسية متميزة وفريدة في تخصصاتها من خلال (19) كليةً وعمادةً، وتطرح (52) تخصصاً في مرحلة البكالوريوس، و(32) تخصصاً في مرحلة الدراسات العليا.  

ويبلغ عدد الطلبة الجامعة الهاشمية حاليا (23500) طالبا، وتبلغ نسبة الطالبات (63%)، كما يبلغ عدد خريجيها حوالي (70) ألف خريجا.

 

الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني رئيس الجامعة الهاشمية

      صَدَرَت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على تعيين الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني رئيسا للجامعة الهاشمية - خلال الفترة الأولى - من (7/2/2012-8/1/2016).

      كما صَدَرَت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على تجديد تعيين الدكتور بني هاني رئيسا للجامعة في فترة ثانية، اعتبارا من (9/1/2016) لمدة أربع سنوات.

      وقد عَمِلَ الدكتور بني هاني رئيسا للجامعة بالوكالة منذ 24/10/2011. وشَغِلَ مدة عام، موقع نائب رئيس الجامعة الهاشمية لشؤون الكليات ومراكز العلوم الصحية/عميدا لكلية الطب البشري منذ 1/11/2010.

      قبل ذلك، شَغِلَ موقع عميد كلية الطب البشري بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.

      حاصل على درجة الدكتوراه في الطب تخصص جراحة الجهاز الهضمي وجراحة المنظار والأورام من جامعة ليدز في بريطانيا، وزميل كلية الجراحين الملكية جلاسكو في المملكة المتحدة.

      ويعد الأستاذ بني هاني من أبرز الباحثين دولياً في مجال تخصصه حيث تم منحه في العام 2009 جائزة ( Scopus-Elsevier ) لمجموع إسهاماته العلمية في مجال تخصصه.

 




 Date posted : 22-11-2017
 عدد المشاهدات: 322
Share this information