حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية

    أشهرت الجامعة الهاشمية "مختبر تحليل الخطاب" في كلية الآداب الهادف إلى تحليل مختلف أنماط الخطاب الاجتماعي والتاريخي والسياسي والإعلامي والثقافي واللغوي بالإضافة إلى تحليل الممارسات ومختلف أشكال التعبير مع التركيز في المرحلة الأولى على تحليل خطاب الكراهية والعنف ضمن المنهج العلمي الشمولي متعدد التخصصات.

وأكد رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني على أهمية إنشاء المراكز البحثية خاصة التي تبحث في قضايا هامة ومصيرية تتعلق بالأنساق الثقافية والفكرية والاجتماعية وما تنتج من خطابات قد تعيق تقدم الأمم ونهضتها، مشيرًا إلى أن الجامعة تعكف على إنشاء مركزين متخصصين في "دراسات الإرهاب والتطرف"، و"دراسات المستقبل" ضمن الكلية الجديدة "كلية الدراسات الاستراتيجية".

وقال الأستاذ الدكتور زهير عبيدات عميد كلية الآداب/مدير المختبر إن إطلاق اسم "مختبر" جاء لتقريب النقد من العلم باعتباره منجزًا علميًا وليس خواطر وأهواء، وأضاف اخترنا خطاب الكراهية والعنف محورًا تنعقد حوله الدراسات في العامين القادمين، مع التأكيد أن المختبر يدرس خطاب التعدد والاختلاف والمحبة والسلام.

وأضاف انه تم تشكيل هيئة استشارية من كبار العلماء والمفكرين والأكاديميين ومن المهتمين بالثقافة العربية والإسلامية في تخصصات مختلفة ومن جامعات عربية وأجنبية. وقال الدكتور عبيدات أن فكرة المختبر جاءت من الحاجة إلى قراءة ناقدة تكشف ما تضمر النصوص والممارسات من رؤى وأفكار وأنساق، "وقد تضافرت عوامل شجعت على إنشائه وهي أسباب لغوية فهناك عنوانات تمجد الكراهية وتحث عليها، بالإضافة إلى الإفراط في تأويل سرديات ونصوص تاريخية ومقولات ومواقف وتحميلها أكثر مما تحتمل، فقد أصبحنا حبيسي تلك التأويلات، وثالث الأسباب هي الجناية على العقل حين حاربنا الفلسفة، واحرقنا كتب الفلاسفة. وقال: نؤمن في هذا المختبر أن نقدم للأخر ما في ثقافتنا من قيم إنسانية تنهض على التعدد والاختلاف والعدالة.

وتحدث في الندوة التي أُقيمت على هامش حفل الإشهار كل من الأستاذ الدكتور ماجد القرعان والأستاذ الدكتور جمال الشلبي والدكتورة خلود العموش وأكدوا فيها أن تحليل الخطاب يتيح فهم الذات والأخر، وإكساب مهارات التحليل والتفكير النقدي للطلبة، وأن تحليل الخطاب بتضمن تفكيك الخطاب وفهم وتفسير ما فيه من علاقات ومعاني ودلالات ومرجعيات.

    كما تحدث الأستاذ الدكتور عمر الحافي من جامعة آل البيت عن أهمية استحداث مراكز بحثية تعمل على تقديم نتائج الدراسات إلى صانع القرار. وقال الدكتور صبري الشبول أن المختبر سيسهم في وضع إستراتيجية شاملة لتحليل  خطاب التعصب والكراهية والعنف.

حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية
حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية
حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية حفل إشهار مختبر تحليل الخطاب في الجامعة الهاشمية