اختتام اعمال ملتقى الجامعات الأول

اختتام اعمال ملتقى الجامعات الأول "نحو بناء إستراتيجية وطنية للقيادة الشبابية" التي نظمته عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الهاشمية

- المشاركون يشكرون "الهاشمية" على حسن التنظيم والحفاوة والكرم
- المشاركون يعربون عن أهمية انعقاد هذا الملتقى ?الموجه للشباب
- اتسمت جلسات الملتقى بحلقات نقاشية تفاعلية بين المشاركين
- دور عمادة شؤون الطلبة في إحداث التغيرات في شخصية الطالب القيادية من خلال مجالس الطلبة والأندية الطلابية.

 

اختتمت في الجامعة الهاشمية أعمال ملتقى الجامعات الأول في ظل التوجيهات الملكية السامية: نحو بناء إستراتيجية وطنية للقيادة الشبابية" مع الجامعات والذي كان قد افُتتح برعاية مندوب رئيس الوزراء، وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني والذي نظمته عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الهاشمية واللجنة الإدارية في مجلس النواب، بمشاركة مجموعة من الوزراء وأصحاب القرار والنواب ورؤساء الجامعات الأردنية والأكاديميين والباحثين وعمداء شؤون الطلبة والهيئات الشبابية والريادية وحوالي (300) طالب من الجامعات الرسمية والخاصة يمثلون حوالي (24) جامعة أردنية.


وقال عميد شؤون الطلبة الدكتور مصطفى الخوالدة أن جميع الجلسات الحوارية اتسمت بالنقاشات التفاعلية بين المشاركين وطرح العديد من الرؤى والأفكار وإيجاد الحلول لكل المعوقات والإشكاليات. وأضاف أن انعقاد الملتقى "فرصة ذهبية" لتوحيد الرؤى والعمل المشترك وتوحيد الجهود بين جميع الجامعات الأردنية للوصول إلى بناء إستراتيجية وطنية موحدة تخدم الشباب، وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية وتنمي الشخصية القيادية الشبابية من خلال المشاريع الريادية والأعمال التطوعية، والعمل الجاد والدؤوب على دعم المبادرات الشبابية وإعطاء مساحة أوسع للشباب الأردني، واستثمار الفرص. 


وقد أشاد المشاركون في هذا الملتقى بأهمية انعقاد هذا الملتقى ?الموجه للشباب، والذي يعمل على إثراء فكرهم واستثارة مواهبهم وإمدادهم بالكثير من الخبرات التي? ?تخدم مستقبلهم ومستقبل وطنهم، كما أعربوا عن تقديرهم وشكرهم الموصول للجامعة الهاشمية لاستضافتها لهذا الملتقى، وللكم الكبير من المشاركين من الجامعات الأردنية ومن مختلف مؤسسات الدولة والمجتمع المحلي، وتقديم الدعم المناسب لإنجاح أعماله وأهدافه.????
وبحضور كلا من رئيس اللجنة الإدارية النيابية سعادة النائب الدكتور علي الحجاحجة وعميد شؤون الطلبة الدكتور مصطفى الخوالدة/الجامعة الهاشمية وعمداء شؤون الطلبة في الجامعات الاردنية تمخض عن الملتقى خلال جلسته الختامية التي تم فيها تلخيص النتائج والملاحظات ووضع تصور من قبل المشاركين لأهم الخطوات والأعمال والتوصيات التالية:-

- بناء استراتيجة موحدة لجميع الجامعات تتبنى إعداد قيادات شبابية واعدة.
- تمكين الشباب، والعمل على بناء المهارات والقدرات والقيادات وتعزيز مفاهيم الريادة.
- دعم القيادات الطلابية والشبابية وريادة الأعمال.
- العمل على اعداد تشريعات جديدة تخدم الشباب.
- دور عمادة شؤون الطلبة في إحداث التغيرات في شخصية الطالب القيادية من خلال مجالس الطلبة والأندية الطلابية .
- تفعيل لغة الحوار وتدريبهم بأحدث الأساليب حتى يأخذوا دورهم الوطني في مسيرة التنمية المستدامة.
- تسليح الطالب بمهارات جديدة بحيث تصبح مؤسسات تصنع قادة المستقبل.
- العمل على إيجاد تناغم بين المسار الجامعي والمسار الوظيفي وتعزيز التأهيل في بناء القدرات واستثمار الإبداع لتعزيز التنافسية .
- إبراز دور الشباب في قيادة وصياغة مستقبلهم من خلال استعراض أهم التشريعات النيابية المتعلقة بالشباب ومناقشتهم وتعريف مفهوم القيادة.
- العمل على توجيه الطلبة نحو حسن التعامل مع منصات التواصل الاجتماعي في ظل الثورة المعلوماتية والتكنولوجية واستثمارها في بناء الشخصية القيادية الريادية. وعدم التعامل مع الإشاعات والأخبار الكاذبة .




 Date posted : 14-04-2019
 عدد المشاهدات: 351
 
Share this information